منتديات الهندسة الصناعية المنتدى

Our mission:
To support Industrial Engineers and all Engineers by providing all things needed for them to increase their benefit to society .


العودة   منتديات الهندسة الصناعية » الأقــســـام الــعـــامــة » المنتدى الإسلامي » رمــضــانــيــات

الملاحظات

رمــضــانــيــات رمضان شهر الطاعة والإحسان ,,,أقدم على فعل الخير ولو في إطعام هرة ,,, قسم مخصص لشهر رمضان المبارك





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-07-2011, 11:35 AM
الصورة الرمزية HeaD Master
HeaD Master HeaD Master غير متواجد حالياً
 







معدل تقييم المستوى: 100
HeaD Master تم تعطيل التقييم
افتراضي رمضان شهر الحصـــاد فاحذر اخي المسلم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تخيل نفسك واقفًا في قيـــام رمضان تائهًا شاردًا مثل كل عام، تبحث عن لذة الإيمان وكنوز رمضان فلا تجدها ! .. وأثنــــاء الصيام تتردد على ذهنك المعاصي التي كنت تقع فيها من قبل، فتُمزق قلبك .. تُتلى

عليك آيـــات النُذر والناس حولك يبكون، بينما أنت غـــارق في هموم الدنيـــــا ومشاغلها!


وكل واحد لديه استعداد لبذل الغالي والنفيس ليستشعر المعاني الإيمانية في رمضان ..



لكن، أين قلبه؟!


وذلك لأن رمضــان شهر الحصاد .. فما فعلته طوال الإحدى عشر شهر الماضية ستجد ثمرته في رمضان، فإما أن تكون ثمرة طيبة أو خبيثة ..
يقول الله جلَّ وعلا {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآَيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (*) وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ ..} [الكهف: 57,58] .. فالله تعالى يبعث إليك الرسالات والنُذُر؛ لكي تُفيق من غفلتك .. فتظل غافلاً مُعرضًا عن آيات الله، حتى يأتي شهر رمضان فتسعى لفعل الخيرات لكنك لا تجد قلبك وتظل تبحث عنه في أعمالك دون جدوى .. وذلك لأن القلب قد تكوَّن عليه الران وصار عليه حجـــاب من كثرة الغفلة، فمهما استمع إلى المواعظ والنُذُر لن يخشع ولن يتحرك!


والله سبحانه وتعالى هو الغفور ذو الرحمة، ونحن مقبلون على شهر المغفرة والرحمة .. فالفرصة أمامك.







لكن عليك أن تعلم أن رمضان سلاح ذو حدين ..


فمع كثرة الغفلات والملاهي التي يتعرض لها الناس في هذا الزمان، علينـــا أن نخــــــاف على رمضــان هذا العام ..
ومن المخاوف التي عليك أن تحذر منها في رمضان:

1) أنه تُضاعف فيه السيئــات كما تُضاعف فيه الحسنـــات ..

فالله تعالى يكتب أجره وثوابه من قبل أن يدخل، ويكتب وزره وشقاءه قبل أن يدخل .. وذلك أن المؤمن يعد فيه النفقة للقوة في العبادة، ويعد فيه المنافقين اغتياب المؤمنين، واتباع عوراتهم .. فهو غنمٌ للمؤمن، وغرمٌ على الفاجر.
فاحذر أن يكون رمضان حُجةٌ عليك وليس لك .. فعليك أن تبذل قصارى جهدك من الآن وتُثبت أنك بحق راغبٌ في فضائل رمضان وأن تُعتق رقبتك من النار .. وإيــــاك أن تتكاسل عن أي باب من أبواب الخير التي تستطيع السعي فيها.
2) أنه شهر الحرمان، كما إنه شهر الرحمة والعتق من النيران ..

فمن لن ينـــال جائزة المغفرة في رمضان، ستكون عاقبته البُعد والحرمان من رحمة الله عزَّ وجلَّ ..
قال رسول الله "أتاني جبريل فقال: يا محمد، من أدرك أحد والديه فمات فدخل النار فأبعده الله، قل: آمين، فقلت: آمين. قال: يا محمد، من أدرك شهر رمضان فمات فلم يغفر له فأدخل النار فأبعده الله، قل: آمين، فقلت: آمين. قال: ومن ذكرت عنده فلم يصل عليك فمات فدخل النار فأبعده الله، قل: آمين، فقلت: آمين" [رواه الطبراني وصححه الألباني، صحيح الجامع (75)]



3) أنه شهر الغفلة ..
فلابد أن تمر بغفلات في رمضان ككل عام، في البداية يدخل الجميع على رمضان بهمة ونشاط ثم يتسلل الفتور والتكاسل إلى النفوس وهذا حال الغافلين ..


فاحذر أن تقتل الغفلة إيمانك ..


يقول ابن الجوزي "لا ينال لذة المعاصي إلا سكران الغفلة، فأما المؤمن، فإنه لا يلتذ" [صيد الخاطر (1:38)] .. فإن كنت تستمع بالمعصية، فاعلم أنك غارقٌ في الغفلة ولن تستيقظ منها حتى في رمضان.
أما المؤمن إذا اخطأ، فإنه يندم ويتوب ويستغفر ربَّه .. قال رسول الله "ما من عبد مؤمن إلا وله ذنب يعتاده الفينة بعد الفينة، أو ذنب هو مقيم عليه لا يفارقه حتى يفارق الدنيا. إن المؤمن خُلِقَ مفتنًا توابًا نسيًا، إذا ذُكِّرَ ذكر" [رواه الطبراني وصححه الألباني، صحيح الجامع (5735)]
4) احذر عقوبة الاستدراج ..

فإن كانت أحوالك الإيمانية متدهورة، ومع ذلك لازال الله تعالى يُغدق عليك بالنعم الدنيوية وتظن أنك في أفضل حـــال .. فاحذر أن يكون ذلك استدراجًا!، يقول رسول الله "إذا رأيت الله تعالى يعطي العبد من الدنيا ما يحب وهو مقيم على معاصيه، فإنما ذلك منه استدراج" ثم تلا {فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ} [الأنعام: 44] [رواه أحمد وصححه الألباني، السلسلة الصحيحة (413)]
{.. مُبْلِسُونَ ..}، أي: آيسون من كل خير، وهذا أشد ما يكون من العذاب، أن يؤخذوا على غرة، وغفلة وطمأنينة، ليكون أشد لعقوبتهم، وأعظم لمصيبتهم. [تفسير السعدي]
وقد تكون مُعاقب وأنت لا تدري .. يقول ابن الجوزي "فلا ينبغي أن يغتر مُسَامَح، فالجزاء قد يتأخر. ومن أقبح الذنوب التي قد أعد لها الجزاء العظيم: الإصرار على الذنب" [صيد الخاطر (1:38)]
وقال أيضًا "وربما كان العقاب العاجل معنويًا، كما قال بعض أحبار بني إسرائيل: يا رب! كم أعصيك ولا تعاقبني!، فقيل له: كم أعاقبك وأنت لا تدري! أليس قد حرمتك حلاوة مناجاتي؟" [صيد الخاطر (1:65)]


فإن كنت تقع في ذنبٍ ما ومع ذلك لا تجد له عقوبة، فلا تتعجب عندما لا تجد قلبك في رمضان!




5) ظلمات الإصرار على الذنب ..
عن عبد الله بن عمرو بن العاص : أن النبي قال "ارحموا ترحموا واغفروا يغفر لكم، ويلٌ لأقماع القول، ويلٌ للمصرين الذين يصرون على ما فعلوا وهم يعلمون" [رواه أحمد وصححه الألباني، صحيح الترغيب والترهيب (2257)]
وأقماع القول هم الذين قلوبهم كالقُمع، يستمعون إلى آيات القرآن والمواعظ ولا تتأثر قلوبهم بها .. أما المصرون فهم الذي يصرون على الذنوب الصغيرة ويظلون يفعلونها حتى يصلون إلى مرحلة الإدمان .. وهؤلاء قد توعدهم النبي بالويل، وهو وادٍ في جهنم.
فاحذر من الإصرار على الكثير من الذنوب التي قد أعتادها الناس، كالإختلاط وإطلاق البصر ومشاهدة الأفلام وسماع الأغاني والتعاملات الربوية وغيرها الكثيـــر ..


فالإصرار على تلك الذنوب يُفسد عليك حيـــاتك كلها، ويُضيِّع منك فرص المغفرة في رمضان،،


6) استصغـــار الذنوب ..
قال بعضهم "الذنب الذى لا يُغفر قول العبد: ليت كل ذنبٍ عملته مثل هذا، وإنما يعظم الذنب في قلب المؤمن لعلمه بجلال الله فإذا نظر إلى عِظَم من عُصِيَ به رأى الصغيرة كبيرة" [إحياء علوم الدين (4:32)] .. ومن الإصرار السرور بالصغيرة والفرح بها، والتهاون بستر الله عليك فيها.



7) خصلة نفاق في قلبك تقطع عنك مدد ربِّك ..
ولكي تعلم إن كنت مصابًا بإحدى خصال النفاق أم لا، اعرض تلك الأسئلة على قلبك:

عن عبد الله بن عمرو: أن النبي قال "أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا اؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر" [متفق عليه]
1) هل باطنك بخلاف ظاهرك؟

2) هل تكذب أحيانًا؟

3) هل تخون الأمانة؟ .. هل أذنبت ذنبًا خنت فيه ربَّك؟

4) هل غدرت بأحد العهود التي عهدتها؟

5) هل خاصمت أحدًا فدعاك الغضب أن تظلمه؟

6) هل أنت جريء عند ارتكاب الذنب في بعض الأحيـان؟ وهل تجاهر بذنبك؟

7) هل أنت مجادل بالباطل؟؟ .. فتعترض على الأوامر الشرعية، وتبحث عن مبررات واهية للهروب من أحكام الشرع ..
عن النبي قال "الحياء والعي شعبتان من الإيمان، والبذاء والبيان (أي: الفُجر والاعتراض على أوامر الشرع) شعبتان من النفاق" [رواه الترمذي وصححه الألباني]
8) هل أنت بخيل على الله بجهدك؟ .. هل تبخل أن تصلي لله ركعتين؟ هل تبخل على الله بمالك؟
9) هل دائمًا تشعر بالعجز وعدم القدرة على الفعل؟ .. قال رسول الله "إن الشح والعجز والبذاء من النفاق" [رواه الطبراني وصححه الألباني، صحيح الترغيب والترهيب (2630)]
10) هل تشعر أحيانًا أنك ذو وجهين؟ .. قال "من كان له وجهان في الدنيا، كان له يوم القيامة لسانان من نار" [رواه أبو داوود وصححه الألباني]


هل أنت ولي مع الصالحين؟ ومع الفجار أستـــاذ؟!


11) هل تتعلم وتزداد علمًا يومًا بعد يوم؟ أم إنك لا تعرف شيئًا عن الله تعالى؟
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله "خصلتان لا تجتمعان في منافق: حسن سمت ولا فقه في الدين" [رواه الترمذي وصححه الألباني]
12) هل تعمل بما تتعلم؟ .. قال " أكثر منافقي أمتي قراؤها" [رواه الطبراني وصححه الألباني، صحيح الجامع (1203)] .. أي: الذين يتعلمون ولا يعملون.
13) هل أنت كسول؟ .. قال تعالى {.. وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ} [التوبة: 54] .. فالمنافقون يصلون ويتصدقون، فكيف بمن لا يصلي ولا ينفق؟!


لعلك تتساءل الآن، كيف نتخلَّص من تلك المخاوف في رمضان هذا العام والأعوام القادمة بمشيئة الله؟!







طرق النجـــــاة من مخــــــاوف رمضـــان


1) لا يزال لسانك رطبًا من ذكر الله، فالذكر يُحيي قلبك ..
فلا يُفتر لسانك عن ذكر الله تعالى طوال الزمان المُتبقي على رمضان؛ لأن الذكر يُبدد الغفلة ..
يقول ابن القيم "لا سبيل للغافل عن الذكر إلى مقام الإحسان، كما لا سبيل للقاعد إلى الوصول إلى البيت" [الوابل الصيب (1:62)] .. فلو أنك أردت الوصول إلى مكانٍ ما، لن تصل إليه وأنت جالسٌ في مكانك بل لابد أن تتحرك .. وهكذا لن تُبلَّغ منازل الإحسان إلا بالذكر.


وقال أيضًا "فإن الغافل بينه وبين الله عزَّ وجلَّ وحشة لا تزول إلا بالذكر" [الوابل الصيب (1:63)]


2) قيـــام الليل ولو بعشر آيـــــات ..
عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله "من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين" [رواه أبو داوود وصححه الألباني]


فاحرص على أن تقوم كل ليلة ولو بعشر آيــــات؛ لكي تُبدد سُحُب الغفلة المتراكمة على قلبك.




3) جدد توبتك والزم الاستغفار ..
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله "إن عبدًا أذنب ذنبًا فقال: ربِّ أذنبت فاغفره، فقال ربُّه: أعلم عبدي أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غفرت لعبدي. ثم مكث ما شاء الله، ثم أذنب ذنبًا فقال: ربِّ أذنبت ذنبًا فاغفره، فقال ربُّه: أعلم عبدي أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به؟، غفرت لعبدي. ثم مكث ما شاء الله، ثم أذنب ذنبًا، قال: ربِّ أذنبت ذنبًا آخر فاغفر لي، فقال: أعلم عبدي أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به ؟، غفرت لعبدي فليفعل ما شاء" [متفق عليه]
فالاستغفار ينفي عنك جريمة الإصرار على الذنب .. عن أبي بكر قال "ما أصر من استغفر، وإن عاد في اليوم سبعين مرة"
4) أغلق باب من أبواب السيئات التي تجعل الشيطان يهجم على قلبك ويستولي عليه ..

عاهد ربَّك من الآن على التخلُّص من ذنب يقطع بينك وبينه، ولو رأى صدق رغبتك سيُعينك ولن يتركك أبدًا ..
حدد الآن: ما الذي ستُقلع عنه ؟ .. هل هو الكلام الذي لا فائدة منه؟ أم النظر المُحرَّم؟ أم إنك ستُفيق من غفلتك وقلة ذكرك؟ أم قلة خشيتك وحياءك من الله سبحانه وتعالى؟
5) حدد برنامجك في رمضان من الآن، بواقعية في حدود إمكانياتك .. نظِّم أورادك وأوقاتك تبعًا لمشاغلك ومسؤولباتك ..


وطريقك إلى جنة عرضها السموات والأرض يبدأ من البذل والتضحية،،







أشعل عزمك، فلا وقت للراحة ..


وأصلِح فيما بقي، يُغفر لك ما قد مضى .. قال تعالى {.. إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ ..} [الأنفال: 38]


أصدق نيتك واجتهد في تلك الأيــــام؛ حتى تُبلَّغ رمضان وتكون من المغفور لهم هذا العام بإذن الله تعالى ..


عن أبي هريرة قال: قال رسول الله "بادروا بالأعمال ستًا: الدخان، والدجال، ودابة الأرض، وطلوع الشمس من مغربها، وأمر العامة، وخويصة أحدكم" [رواه مسلم]


فبــــــادر قبل أن تُبـــادر، وخذ قرارك بالتغيير الآن .. من ستكون؟



هل ستكون غافلاً أم ذاكرًا؟ .. ستكون راقدًا أم مصليًا؟



ستكون فارسًا في أي ميدان؟ وكيف ستُبلَّغ العتق من النيران؟



نسأل الله تبارك وتعالى أن يؤمننا من جميع المخاوف ..

للمزيد من مواضيعي

   الموضوع الأصلي : هنا    ||   المصدر : منتديات الهندسة الصناعية   ||   الكاتب: HeaD Master    ||  مواضيعي
مواضيع ذات صلة بالكاتب
0 بحث تطبيقي رائع لقياس الأبعاد Dimensional Management
0 كيفية كتابة الcv الأشياء الواجب توافرها
0 عهد سمبا lion king 2 مدبلج
0 موقع يبين لك عدد الزيارات اليومية لموقعك :
0 نقـًطه مخيـــًـفهـ .!ّ
0 برنامج Autodesk Autocad Mechanical 2009
0 نصائح لمواجهة العطش في رمضان !!!
0 مصطلحات وكلمات فلسطينية
0 حمادة هلال (محمد نبينا)
0 The Polar Express 2004
0 عمرو دياب يختار بين نانسى وكارول وميريام وشاكيرا لبطولة فيلمه الجديد
0 اغنية لعمرو دياب "أنا مش هضعف"
0 Vertical Milling Machine
0 درس عالي الاهمية لمستخدمي Internet Download Manager
0 Process Control Engineering
رد مع اقتباس
قديم 10-19-2014, 07:37 PM   رقم المشاركة : [2]
ضياء الروح
 




ضياء الروح is on a distinguished road
افتراضي

{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآَيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (*) وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ ..}


ضياء الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-19-2014, 07:37 PM   رقم المشاركة : [3]
ضياء الروح
 




ضياء الروح is on a distinguished road
افتراضي

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله "بادروا بالأعمال ستًا: الدخان، والدجال، ودابة الأرض، وطلوع الشمس من مغربها، وأمر العامة، وخويصة أحدكم" [رواه مسلم]


ضياء الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-19-2014, 07:37 PM   رقم المشاركة : [4]
ضياء الروح
 




ضياء الروح is on a distinguished road
افتراضي

قال تعالى {.. إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ ..}


ضياء الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-19-2014, 07:38 PM   رقم المشاركة : [5]
ضياء الروح
 




ضياء الروح is on a distinguished road
افتراضي هجرة الغيبة والنميمة

الهجرة الأولى التى هجرها كل أصحاب رسول الله سواء فى المدينة أو خارج المدينة هى هجرة المعاصى بالكلية وهجروا المحرمات الواردة كلها جملة واحدة ، والمعاصى التى لا يعتبرها المسلمون الآن معاصى ويتسلون بآدائها فهذه مصيبة المصائب مَن فى المسلمين الآن يعُد الكذب معصية؟

الأغلبية يعتبرونه فهلوة وشطارة ومَن مِن المسلمين الآن يعتبر أن الغيبة والنميمة وقيعة ينبغى عليه الإقلاع عنها؟ قلَّ وندر، تسالى الناس فى هذا الزمان فى القيل والقال فلابد من هجرة كل ذلك وننفذ ما أمرنا به الله وحتى ندخل فى قوله صلى الله عليه وسلم: {وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ}

إذا استطاع الإنسان أن يهاجر هذه الهجرة فيرتقى منها إلى هجرة أعظم ، فيرتقى إلى هجرة بفضل الله من الدنيا إلى الآخرة فيرى الأعمال التى وصفها الله فى القرآن بأنها هى الدنيا ولا يأخذ منها إلا الضرورات متأسياً بحَبيب الله ومُصطفاه ، وهمه يكون كله فى الأعمال التى توصله إلى رضوان الله فى الدار الآخرة ، ما الدنيا يارب؟ قال: {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ} الحديد20

{لَعِبٌ} ، لو أننى فى لعب إذاً أنا فى الدنيا كمن يجلسون على قهوة يلعبون الطاولة أو الدومينو للتسالى – ليس على مال فهو قمار - فهؤلاء فى الدنيا والحكم فى ذلك حكم به النبى صلى الله عليه وسلم فقال: {اللاَّعِبُ بالنَّرْدِ ، (قماراً) ، كآكِلِ لحمِ الخِنْزِيرِ ، واللاَّعِبُ بِهَا عن غيرِ قمارٍ كالمُدَّهِنِ بِوَدَكِ الخِنْزِيرِ}{1}

الخنزير نجس ، إذاً لماذا يضع الإنسان يده فى هذه النجاسات فبدلاً من أن أمسك الزهر أمسك بالمسبحة فأستغفر الله أو أذكر الله أو أصلى على رسول الله فأدخل فى قول الله: {وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً} الكهف46

{وَلَهْوٌ} وكذلك اللهوكالذهاب إلى السينمات والمسارح ، الترويح مطلوب وحبب النبى صلى الله عليه وسلم فيه وقال: {ثَلاَثٌ يَجْلِينَ الْبَصَرَ: النَّظَرُ إِلَى الْخُضْرَةِ ، وَإِلَى الْمَاءِ الْجَارِي ، وَإِلَى الْوَجْهِ الْحَسَنِ}{2}

فإذا تنزه الإنسان فى حديقة يكون دائما فى خاطره: {قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} يونس101

ينظر ليعتبر: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ} آل عمران190

فيكون كل نظره للعبرة فأى شئ ينظر إليه يجد فيه عبرة ويجد فيه ذكرى ويجد فيه عظة بليغة لكن لا يُضيع وقته فى مثل هذا اللهو ، الكل مطالب أن يمارس رياضة لكن مشاهدة القنوات الرياضية ما الفائدة منها؟ الذين يلعبون يكسبون ولو تأخر عنهم المكسب لما لعبوا لأنها أصبحت حرفة ، لكن ما مكسبى أنا؟

يجب على المؤمن دائماً أن يستغل كل نَفَس فيما يحقق له ربحاً إما فى الدنيا أو الآخرة فبدلاً من الجلوس لمدة ساعتين لمشاهدة مباراة أنظر فى كتاب الله أو أقرأ باب من العلم النافع أو غير ذلك من هذا القبيل لكن لا بأس من ممارسة الرياضة

والأصعب من ذلك هو التعصب للأندية فتجد الحوارات والنقاشات التى لا فائدة منها ، إلا أنه قطع الوقت فيما لا يفيد وهذا اسمه اللغو ، فاللغو هو الكلام الذى لا يفيد ، وما صفة المؤمنون يارب؟ قال: {وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ} المؤمنون3

لكن لو غيبة أونميمة فإن لها محاضر فورية ولا يتم حفظ أى محضر إلا بمصالحة صاحب المحضر نفسه ليتنازل عن القضية ، فالمؤمن ليس عنده وقت للغو ولا للهو ولا للسهو وإنما دائماً وأبداً ذاكرٌ لمولاه وخاصة أن الله قال لنا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً} الأحزاب41
وكثيراً ليس لها حدود

{وَزِينَةٌ} والزينة هى التى تشغل عن الله ، لكن كونك مؤمن فأنت مطالب أن تتجمل: {إِنَّ الله يُحِبُّ أَنْ يرَى أَثَرُ نِعْمَتِهِ عَلَى عَبْدِهِ}{3}

لكن لا يجب على الإنسان أن يهتم بمظهره زيادة عن اللزوم وينشغل به حتى عن عمله: {إِنَّ الله جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ}{4}

ولكن بشرط ألا يشغل البال ، كيف؟ قال رجل لأحد الصالحين: أريد أن أُحضر لك ثوباً، قال له: لا مانع بشرط أن تأتينى بثوب يخدمنى لا ثوباً أخدمه

فالمؤمن نظيف يحب النظافة وجميل يحب الجمال ولكن بشرط ألا تشغل الإنسان هذه الأشياء عن طاعة الله وذكر الله والإقبال على الله وإلا ستكون من الحياة الدنيا

وقال فى ذلك رجل من الصالحين: {كل ما شغل الإنسان عن الله من مال أو ولد فهو مشئوم}{5}

أقوم للولد بواجبى نحوه لكن لا يشغلنى عن طاعة الله وعن عبادة الله وعن رضا الله


{1} سنن البيهقي الكبرى عن عبدالله بن عمر
{2} ورد في جامع المسانيد والأحاديث (ك) في تاريخهِ عن عليّ وعن ابنِ عمروٍ (أَبو نعيم ) في الطُّب عن عائشةَ (الْخرائطي في اعتِلاَلِ الْقلوب ) عن أَبي سعيدٍ رضيَ اللَّهُ عنهُمْ
{3} مسند الإمام أحمد عن أبى هريرة
{4} صحيح مسلم عن عبد الله بن مسعود رضى الله عنهما ،ونص الحديث: «لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ» قَالَ رَجُلٌ: إِنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أَنْ يَكُونَ ثَوْبُهُ حَسَنا، وَنَعْلُهُ حَسَنَةً. قَالَ: «إِنَّ الله جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ. الْكِبْرُ: بَطَرُ الْحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ»
{5} جامع العلوم والحكم



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين للعضوية يمكنهم رؤية الروابط. ]

منقول من كتاب {ثانى اثنين}
اضغط هنا لقراءة الكتاب أو تحميله مجاناً






ضياء الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الانتقال
العودة   منتديات الهندسة الصناعية » الأقــســـام الــعـــامــة » المنتدى الإسلامي » رمــضــانــيــات

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
المصمم, الحصـــاد, رمضان, فاحذر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زاد المسلم في رمضـان : دليلك في رمضان HeaD Master رمــضــانــيــات 0 08-07-2011 11:32 AM
يصوم ويصلي رمضان ثم يترك صلاه بعد رمضان HaMooooDi رمــضــانــيــات 0 09-05-2009 08:47 PM
ما أهم الأعمال التي يجب أن يكثر منها المسلم في رمضان؟ HaMooooDi رمــضــانــيــات 2 09-11-2008 09:22 PM
100 نصيحة للشباب المسلم HaMooooDi المنتدى الإسلامي 1 05-27-2008 07:34 PM

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة ومصميين آلمنتدى 

ienajah on facebook ienajah on youtube

|

جميع الأوقات بتوقيت GMT +2. الساعة الآن 11:32 AM.
 
الأقــســـام الــعـــامــة| القـســم الــعــام| فلسطينيات| كــلــية الـهـندســة الـصـنـاعـيـة| قسم التعريف بالهندسة الصناعية| الـمـكـتـبـة الإلـكـتـرونـيـة| قـسـم الـمـشـاريـع والإمـتـحـانـات| المنتديات التقنية| منتدى البرامج الهندسية| منتدى الكمبيوتر والإنترنت| المنتديات الترفيهية| معرض الصوتيات والمرئيات| منتدى الرياضة| منتدى الضحك والفرفشة| المنتديات الإدارية| منتدى الشكاوى والإقتراحات| منتدى المشرفين| سلة المحذوفات| المنتدى الإسلامي| الشكاوى والإقتراحات| منتدى الصور والتصاميم| الأفلام والمسلسلات الأجنبية| الأغاني العربية والأجنبية| منتدى الفن والفنانين| القسم الإرشادي| المنتدى الهندسي العام| Engineering Managment & Project Managment| Safety & Ergonomics| Quality Control / Quality Assurance| Manufacturing & Production| منتدى الإداريين| رمــضــانــيــات| الأفلام والمسلسلات العربية| الأفلام والمسلسلات الكرتونية| منتدى الجوال والإتصالات| منتدى المراقبين| تقارير المخالفات| قسم تطوير المواقع والمنتديات| قسم الألعاب| Industrial Engineering Fields| Prison Break| قسم الثانوية العامة (التوجيهي)| منتدى الترحيب بالاعضاء| اخر الاخبار والتطورات| استراحة الاعضاء| قسم الجمال و الأناقة| مطبخ المنتدى| قسم خاص بالبنات| مشاكل تفعيل العضوية| منتدى الخريجين والبحث عن عمل| ارشيف المنتديات الادارية| ارشيف المنتدى| ارشيف منتديات الهندسة الصناعية| Engineering Economy & statistics| قسم الاغاني والحفلات الشعبية| مدونات الاعضاء|
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45