إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بيت شعر في الحظ العاثر

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بيت شعر في الحظ العاثر

    إنّ حظي كدقيق فوق شوك نثروه .. ثم قالو لحفاه في يوم ريح اجمعوه

    عندما تمتلك محصولاً ,, يسطو عليه آخرون ,, وأحالوه بعد الطحن والسحق دقيقا,, وإلى هنا الصورة طبيعية ,, وأغلب الحبوب المتعارفة لا يمكن الاستفادة منها وهي ماتزال حبوبا بل يجب سحقها وطحنها ,, ولكن شاعرنا حبوبه المسطوة عليها - حظه - ليست للسحق ,, لكنهم أحالوها دقيقاً ,, دقيق الذرات ,, سريع التطاير ,, ثم تتحول الصورة ,, فبعد أن سلبوه حظه ,, وسحقوه وطحنوه ,, وصلت بهم سخريتهم حد السماء ,, ففي عملية استكمال المسلسل المتابع الحلقات ,, لم يريدوه لكي ينتفعوا به ,, بل ليسلبوه ,, ويبعثروه ,, بطريقة غاية في الدهاء ,, حتى ينتهي آخر أمل في الحصول عليه ولو مسحوقاً ,, وعلى شاكلة ذرات الدقيق ,, نثروه على شوك ,, ولم تكتمل الصورة بعد ,, بل دعوا حفاة - كناية عن تقليل الحيلة - في يوم ريح أن اجمعوه !! أي لقد سلبناه إياك ,, سحقناه ,, نثرناه على شوك لكي لا تستعيده ,, بذرناه ,, وتركناه للريح تنثره إلى شتى البقاع ,, فيصبح من رابع المستحيلات تجميعه ,, لا أمل !! ولم نكتفي فقد أعدمناك الحيلة ,, وبت حافياً والشوك بينه دقيق حظك ,, والريح تبعثره ,, تنثره ,, هيا اجمعه ,,,



    https://i43.tinypic.com/2cdjs7t.jpg

  • #2
    يا لطيف
    وكل الله يا زلمة
    :p
    باعتقادي الحظ كالقمر ، يظهر بوجوه عده
    فتراة يكون بدرا فتكون قمة الحظ او هلالا فتنعم بجزء يسير منه و اخرى محاقا عندما يتعذر الحصول عليه
    :
    :
    وكل ربك يا اخي :)
    و لا بد ما يضحكلك الحظ شي يوم
    sigpic

    سنـــرجع يـــومــــــــا إلــــــــى حـــــــــــــيّنــــــــا

    تعليق


    • #3
      توكل ع الله
      هاد الحظ بكون لفتره والواحد لما يكون مش ماشي معه بحس الدنيا مسكرها بوجه
      اقرأ وشوف
      * هل لاحظت أن الازدحام يكون على أشده حين تكون مستعجلا فقط !؟

      * وهل لاحظت أنك حين تخرج من مسارك إلى المسار الأسرع قربك تفاجأ بأن مسارك السابق تحرك وأصبح أكثر سرعة!؟

      * وهل يخطر ببالك حينها أنك إنسان "منحوس" وصاحب حظ عاثر!!؟

      أياً كان ردك فستجد الجواب في قانون غريب يدعى قانون ميرفي أو قانون الحظ العاثر.... وهذا القانون ذاتي ومتشائم وينص على أنه : في حال وجود احتمال لوقوع الخطأ (والحظ العاثر) فإنه سيقع عاجلا أم آجلا ..

      ورغم أنه ليس قانونا علميا صارما إلا أنه أصبح مدار اهتمام علماء النفس والاجتماع والإدارة فور خروجه من فم الكابتن إدوارد ميرفي عام 1949 ..

      ففي ذلك الوقت كان ميرفي يعمل مهندسا في قاعدة إدواردز الجوية حين اكتشف أن أحد العمال ربط جهاز التحكم بطريقة خاطئة فغضب وقال "لو كان هناك احتمال لفعل أي شيء بطريقة خاطئة سيفعله حتما" .. وحينها كان يقف بقربه مقاول المشروع الذي كان يحاول وضع قوانين خاصة بالسلامة فسجل هذه الجملة وكتب بين قوسين "قانون ميرفي".. وبناء على هذا القانون قرر رفع معدل المراجعة لأي إجراء يحتمل وقوع أخطاء فيه وهو ما حسن سجل الأداء والسلامة بنسبة مدهشة !! :

      ... وما يهمنا هو أن حتمية وقوع الأخطاء والمشاكل حسب ميرفي هي ما تجعلنا نعتقد أننا سيئو الحظ دون بقية الخلق . فقانون ميرفي ظاهرة شخصية يمكن ملاحظتها في كافة جوانب الحياة كأن تلاحظ أن :

      * كل جهاز تشتريه تحول دون عمله عقبة تضطرك للعودة للبائع...

      * وكل منزل تبنيه تكتشف فيه أخطاء فات الأوان لإصلاحها...

      * وفي كل مرة تهرب فيها من العمل يسأل عنك المدير بالذات...

      * وفي المسجد يرن هاتفك الجوال حين تنسى إغلاقه فقط...

      * وحين تشتري سيارة مستعملة تكتشف أنك خدعك (دون بقية الخلق)..

      * أما الاتصالات المهمة فلا تأتيك إلا حين تغلق الجوال أو تكون في الحمام!!

      * أما في السوبر ماركت فتكتشف أنك وحدك (من بين جميع المتسوقين) الذي تصل المحاسب ثم تكتشف أن إحدى السلع لا تملك "تسعيرة"!

      ... ومواقف كهذه لا يمكن إنكارها بل وتشعر بارتفاع وتيرتها كلما تنبهت لها ..

      ولكن الحقيقة هي أنها مجرد مثال لتفاوت نظرتنا لما يحدث حولنا بحسب مزاجنا وموقفنا ومستوى ملاحظتنا لها .. فمن الطبيعي أن تواجه مشكلة في تشغيل جهازك الجديد كونك تتعامل معه لأول مرة .. ورغم أنك تعلَق دائما في زحمة السير إلا أنك لا تتذكر سوى اليوم الذي كنت ذاهبا فيه للطوارئ فقط .. ولأن مسارات الازدحام تسير بشكل متتال فمن الطبيعي أن يسير مسارك السابق بعد فترة معينة (سواء تركته أم انتظرت فيه) .. أما عدم وجود السعر على إحدى السلع فأمر يقع لكافة المتسوقين ولكنك ببساطة لم تأخذ وقتا كافيا لملاحظة ذلك (وهو ما يفسر عدم اكتراث المحاسب بموقفك الحرج)!

      ... وكل هذا لا يعني أكثر من أنك تملك ذاكرة انتقائية سلبية وتضع نفسك محوراً لكافة العقبات والمشاكل؛ وبالتالي سترثي لحالك وتعتقد أنك إنسان منحوس وصاحب حظ عاثر (ولكن لو عكست هذا الموقف وتذكرك بنفس القدر كل النعم والفرص السعيدة في حياتك ستكتشف أنك انسان سعيد ومحظوظ)!

      ... على أي حال ؛

      سواء كانت سعيدة أم تعيسة فهي مجرد "نسب رياضية" و"احتمالات متداولة" بين كافة أفراد المجتمع . وكلما وجدت رغبة في ندب حظك العاثر تذكر أن إشارة المرور لا تصبح حمراء بسبب كرهها لسيادتك؛ بل لأنها إشارة رباعية لا تصبح خضراء ولا تفتح أي مسار إلا (مرة كل أربع مرات فقط)

      والحياه ماشيه مش راح توقف هووووووووون
      (قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله "لنا")♡❥ مهما كان القضاء والقدر قاسياً عليك ثق أنه خير لك، وليس عليك

      تعليق


      • #4
        توكل على الله

        تعليق

        مواضيع ذات علاقة

        تقليص

        المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
        أنشئ بواسطة HaMooooDi, 05-09-2018, 01:57 AM
        ردود 2
        39 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة HaMooooDi
        بواسطة HaMooooDi
         
        أنشئ بواسطة HaMooooDi, 05-07-2018, 01:26 AM
        ردود 0
        34 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة HaMooooDi
        بواسطة HaMooooDi
         
        ضيف
        أنشأ بواسطة ضيف, 05-06-2018, 12:48 AM
        ردود 0
        19 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة ضيف
        بواسطة ضيف
         
        ضيف
        أنشأ بواسطة ضيف, 05-06-2018, 12:41 AM
        ردود 0
        21 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة ضيف
        بواسطة ضيف
         
        أنشئ بواسطة HaMooooDi, 04-28-2018, 01:37 PM
        ردود 0
        66 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة HaMooooDi
        بواسطة HaMooooDi
         
        يعمل...
        X