رسالة الى كل مبتلى

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رسالة الى كل مبتلى

    رسالة إلى كل مبتلى

    خَرَجْتَ من ظلمة الرحم ، إلى نور الحياة ..
    ومن دفء حضن الأم ، إلى صقيع تدافعه وتتفاداه ..
    فاعلم أنه أينما كنت .. وحيثما ذهبت قدماك ..
    فأنت في بلاء ..
    نعم ، لقد أتيت إلى دنياك لتبتلى فيها .. لتختبر ..
    ليعرف الله ما تصنعه بك .. أو ما ستصنعه بها ..
    هل ستقودها .. أم هي تحركك ؟
    هل ستعلوها .. أم هي تركبك ؟
    هل ستتقاذفك أمواج أعاصيرها .. أم ترتفع شراعك فوقها ؟
    نعم .. أنت في بلاء منذ بدايتك ..
    فإن ولدت في بيئة منحرفة .. هل تصبح سارقا ؟
    نشأت ذو عاهة خلقية .. هل تكون ساخطا ؟
    كبرت في بيئة غنية .. هل تغدو لاهيا غافلا ؟
    ما هو موقفك ؟
    ماذا لو نشأت في بيت يعمه شجار الأهل والوالدين ؟
    بل ماذا لو ترعرعت في بلاد تعمها الحروب والفتن ؟
    ماذا ستفعل ؟
    هذا هو البلاء ..
    ذلك هو اختبارك .. وعليك الإجابة ..
    هل ستثبت على دينك ؟ هل ستعض عليه بالنواجذ ؟
    أم تتخبط ، وتقع .. وتسقط ؟
    لا ..
    اثبت أخي ..
    اصبر ..
    تذكر أن الجنة غالية ..
    " وما يلقاها إلا الذين صبروا * وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم "
    صبروا على بلائهم .. واحتملوه ..
    لم تحركهم مصائبهم عن أماكنهم .. ولم توهن عزائمهم ..
    فاستعن بالله.. ملاذ الخائفين .. ومأوى الضائعين ..
    استعن بالله.. فإنه قريب .. مجيب المحتاجين ..
    استعن بالله.. ما أجملها كلمة .. وما أخلصها نصيحة ..
    استعن بالله.. ما أحلاها مناجاة .. وقت ليل في صلاة ..
    استعن بالله..
    نعم ..
    ومن يعينك سواه ..

    كل أمر المؤمن خير..

    كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل مكان.
    وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير "لعله خيراً" فيهدأ الملك.
    وفي إحدى المرات قُطع إصبع الملك فقال الوزير "لعله خيراً"
    فغضب الملك غضباً شديداً وقال ما الخير في ذلك؟!
    وأمر بحبس الوزير.
    فقال الوزير الحكيم "لعله خيراً"
    ومكث الوزير فترة طويلة في السجن.
    وفي يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم يعبدون صنم فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن اكتشفوا أن قربانهم إصبعه مقطوع..
    فانطلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضر وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره من السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك الآن الخير في قطع إصبعه، وحمد الله تعالى على ذلك.
    ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت "لعله خيراً" فما الخير في ذلك؟
    فأجابه الوزير أنه لو لم يسجنه.. لَصاحَبَهُ فى الصيد فكان سيُقدم قرباناً بدلاً من الملك... فكان في صنع الله كل الخير

    في هذه القصة ألطف رسالة لكل مبتلى كي يطمئن قلبه ويرضى بقضاء الله عز وجل ويكن على يقين أن في هذا الابتلاء الخير له في الدنيا والآخرة

  • #2
    (ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس)
    الدنيا بلاء فلا بد من الإنسان أن يصبر ويتقي الله ويخشاه في كل شيء..
    والله يجمعنا بالجنة..هاد هوي الفوز الأكبر والدنيا كلها على بعضها مو محرزة!!!

    تسلم إيديك عالموضوع الحلو وموفق يارب..






















    تعليق


    • #3
      شكرا راما على دعمك للمواضيع

      تعليق

      المواضيع ذات الصلة

      تقليص

      المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
      أنشئ بواسطة HaMooooDi, 08-31-2021, 12:54 AM
      ردود 2
      102 مشاهدات
      1 معجب
      آخر مشاركة HaMooooDi
      بواسطة HaMooooDi
       
      أنشئ بواسطة HeaD Master, 07-11-2021, 01:23 AM
      ردود 0
      12 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة HeaD Master
      بواسطة HeaD Master
       
      أنشئ بواسطة الزهره العائمه, 07-06-2021, 10:20 PM
      ردود 0
      24 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة الزهره العائمه  
      أنشئ بواسطة الزهره العائمه, 06-04-2021, 02:43 AM
      ردود 0
      14 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة الزهره العائمه  
      أنشئ بواسطة الزهره العائمه, 06-04-2021, 01:09 AM
      ردود 0
      68 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة الزهره العائمه  
      sisli escort mecidiyekoy escort
      bodrum escort
      replica watches
      antalya escort bayan
      يعمل...
      X