شركة الاتصالات الفلسطينية ألغت اتفاقا مع زين الكويتية للاندماج ( بعد الخطوبة تم الطلاق )

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

    شركة الاتصالات الفلسطينية ألغت اتفاقا مع زين الكويتية للاندماج ( بعد الخطوبة تم الطلاق )

    شركة الاتصالات الفلسطينية ألغت اتفاقا مع زين الكويتية للاندماج

    ( بعد الخطوبة تم الطلاق )






    تلفزيون نابلس- اعلن مجلس إدارة الاتصالات الفلسطينية عن ان صفقة زين لم تعد قائمة.

    وقال مجلس الادارة في بيان مقتضب صدر عن اجتماع مجلس ادارة الاتصالات المنعقد في عمان يوم 19/11/2009 عن قــــــراره اعتبار اتفاقية صفقة الاتصالات – زين اصبحت غير نافذة المفعول ومنتهية حسب ما نص عليه الاتفاق وذلك بسبب انقضاء المدة المتفق عليها والمتاحة لاتمام الصفقة دون التمكن من الوفاء بالمتطلبات والشروط الاساسية المطلوبة لاتمامها


    وأكدت زين ان الاتفاق مع بالتل التي لديها 1.5 مليون مستخدم للهاتف المحمول وتعمل في الضفة الغربية وقطاع غزة قد الغي.

    وقال مجلس ادارة بالتل في بيان انه يعتبر ان الاتفاق لم يعد ساريا. وامتنع اعضاء بمجلس الادارة عن التعقيب على الاسباب القانونية.

    ولا يتضمن الاتفاق أي صفقات نقدية بين زين وبالتل وكان سيؤدي الى انشاء كيان جديد يعطي حملة الاسهم في بالتل ملكية فرع زين في الاردن.

    وفي المقابل كانت زين ستحصل على حصة أغلبية في الكيان الاندماجي الجديد.

    وقال متحدث باسم زين لوكالة انباء رويترز "تؤكد زين ان اتفاق زين الاردن بالتل الغي بسبب عدم قدرتهم على تأمين الموافقات الحكومية المطلوبة وهي شروط تسبق الاتفاق." واضاف ان الموافقات كانت شرطا للاتفاق لكنه لم يذكر تفاصيل.

    وكان مديرو زين قالوا ان اندماج العمليات الاردنية لزين وبالتل في مجموعة اعمال واحدة كان من المتوقع ان يجلب ايرادات سنوية تزيد قيمتها على مليار دولار ودخلا صافيا قدره 300 مليون دولار هذا العام وحده.

    وكانت بالتل حتى وقت قريب المقدم الوحيد لخدمات الهاتف المحمول في الاراضي الفلسطينية.

    وانضمت اليها هذا الشهر شركة الوطنية الفلسطينية للاتصالات -المملوكة لشركة قابضة للاصول العامة الفلسطينية وشركة قطر للاتصات (كيوتل)- التي قالت الاسبوع الماضي انها ستتلقى استثمارات قيمتها 700 مليون دولار على مدى 10 سنوات.

    يشار الى أن المفاوضات بين كل من مجموعة زين الكويتية وشركة "فيتل" بشأن دمج الاخيرة وادراجها ضمن صفقة تبادل الاسهم التي تمت بين كل من شركة الاتصالات الفلسطينية "بالتل" و"زين" الكويتية قد انتهت في اوائل الشهر الجاري دون التوصل الى اتفاق وتقرر ان لا يتم ادراج %25 من اسهم "فيتل" التي تم تحديدها ضمن هذه الصفقة .

    وكان مجلس ادارة "فيتل" قد حدد القيمة النهائية لـ %25 من اسهم الشركة والذي رآى فيه المجلس انه السعر العادل والمناسب كقيمة لهذه الاسهم ، حيث تم عرضها على "زين" الا ان هذا العرض لم يلق قبولا من المجموعة الكويتية.

    يذكر انه عند الاعلان عن اتفاقية تبادل للأسهم بين كل من "زين" و"بالتل" قبل عدة اشهر وهي الاتفاقية التي كان من المفروض ان تتملك من خلالها "زين" حصة ( الغالبية) من أسهم "بالتل" بنسبة مساهمة في رأس المال تبلغ 56,53 % ،

    وبالمقابل تملكت "بالتل" كامل "زين" الاردن ، وكنتيجة لهذه الصفقة اعلن عن شركة زين ليفانت zain levant التي كان من المفروض ان تضم كلا من شركتي زين الاردن ومجموعة الاتصالات الفلسطينية "بالتل ، وقد تم الحديث من قبل المسؤولين في بالتل حينها عن ان هناك اجراءات تتم لتقييم سهم "فيتل" لادراجها ضمن الصفقة ، بحيث يتم السير في اجراءات محددة من ضمنها اصدار اسهم جديدة وتقييم اسهم "فيتل".

    وكانت قيمة صفقة تبادل الاسهم بين شركتي "بالتل" و"زين" بلغت نحو 4 مليارات دولار ، حيث تم تقييم شركة الاتصالات الفلسطينية بـ 974 مليون دينار اردني ، فيما تم تقييم "زين ـ الاردن" بنحو 1,377 مليار دينار وذلك باستثناء شركة "فيتل" التي تمتلك "بالتل" 25% من اسهمها.

    وكان بعض الموظفين الكبار في "بالتل"، والذين بذلوا اقصى جهودهم لانجاح الصفقة، يشعرون بالثقة من "تمرير" صفقة الاندماج مع "زين" الى درجة انهم اعدوا قبل عدة اشهر لاحتفال كبير للاعلان عن الصفقة، الا انهم اضطروا لالغاء الاحتفال بعد ان ابلغتهم السلطة الفلسطينية انهم لا يستطيعون الاعلان عن انطلاق "زين فلسطين" قبل استيفاء شروط الحصول على ترخيص للشركة الجديدة.

المواضيع ذات الصلة

تقليص

لا توجد نتائج تلبي هذه المعايير.

sisli escort mecidiyekoy escort
bodrum escort
replica watches
antalya escort bayan
يعمل...
X