مايكل جاكسون اهم مغن في نهاية القرن العشرين.. حياته كانت لغزا وسلسلة من الفضائح

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

    مايكل جاكسون اهم مغن في نهاية القرن العشرين.. حياته كانت لغزا وسلسلة من الفضائح


    مايكل جاكسون اهم مغن في نهاية القرن العشرين.. حياته كانت لغزا وسلسلة من الفضائح




    حياته كانت لغزا، وفصلا غرائبيا وسلسلة من الفضائح والاتهامات لكن مايكل جاكسون من اهم واحسن الفنانين من بين ابناء جيله الذين واصلوا ابداعهم الفني وتواصلوا مع محبيهم وعشاقهم وليس غريبا ان يشهد عالم الانترنت والمدونات حالة من الجنون بعد اعلان وفاته من نوبة قلبية في لوس انجليس ليلة الخميس. لكن مايكل جاكسون الخارج من مجموعة عائلة جاكسون ومن اكثر ابنائها انجازا تمثل حياته تراجيديا من الالوان والآلام المفتوحة ومن هنا حرص الفنان على اختراق حدود ما هو مألوف والحدود المعروفة لدينا. حاول ان يكون بيتربان فبنى مملكة للصغار هي مملكة بيتر بان 'نيفرلاند' لتنهار بعد اتهامات له بالتحرش الجنسي، حاول ان يكون غير نفسه، فغير لونه الاسمر اللامع الى ابيض يشبه لون المرضى من البهاق، حاول ان يكون طاهرا وبريئا من التلوث فلبس قناعا يعطيه الاوكسجين النقي وهو ما احتاجه عندما هاجمته النوبة القلبية، حاول ان يكون ابا حنونا فحمل ابنه امام المعجبين من شرفة فندقه في برلين مما قاد لاتهامه بالقسوة، حاول ان يكون خيرا ويساعد الفقراء وانتهى مدينا بملايين الدولارات.


    حياة مايكل جاكسون هي فتنازيا فنان لم يعد يرى نفسه الحقيقية، وحاول الخروج من جسده ولكنه عرف لاحقا ان محاولته ان يكون غير نفسه هي محاولة المستحيل، ومن هنا لم تخل كل التعليقات وكل برقيات الثناء من المزيج بين الاعجاب والدهشة من حالة الفنان التي آل اليها، فهو اما عبقري او مجنون لكن لا فرق بين الحالتين، وهو 'جاكو/ واكو' وهو ملك البوب بدون منازع لكنه الملك الذي تحرش برعاياه. وهو الملك الذي قالت احدى الصحف الامريكية انه نصب نفسه على عرش البوب لكنها لم تكن قادرة على التجاهل انه باع اكثر من 750 مليون شريط واسطوانة وبنى قاعدة من المعجبين له ليس من خلال صوته فقط بل عبر ادائه الغرائبي ورقصه والاجواء التي كان يخلقها لمعجبيها كأنه خارج من كرة او ارض اخرى.


    كان المعجبون به يرحلون او يحجون الى بوابة ارضه الخيالية في سانتا باربرا في كاليفورنيا من اوروبا وآسيا لاختطاف لحظة او نظرة للملك المتوج على عرش الموسيقى ومنهم كان عدد كبير من الذين تدفقوا على المركز الطبي 'يو سي ال' في لوس انجليس حالة سماعهم نبأ وفاته، وهم نفس المعحبين الذين عسكروا امام المحكمة العليا في سانتا باربرا كي يقدموا له الدعم بعد اتهامه بالتحرش باطفال عام 2005 وبكوا عندما برأته المحكمة من التهم. لكن جاكسون وان مثل صورة عن التحولات التي تمت على مغن للبوب في عقدين من الزمان، فهو الفنان الذي كان قادرا على النجاة والتواصل من جيل الثمانينات في عالم عادة ما يختفي نجومه بعد فترة من صعودهم.

    وبالنسبة لجيل من المعجبين يمثل جاكسون ذكريات الطفولة والحداثة خاصة انه بدأ حياته في عالم الفن وهو حدث، حيث اصدر البوماته الشهيرة مثل 'رعب'.


    بدأ جاكسون حياته الفنية في المجموعة الفنية التي كانت محاولة عائلية وهي 'جاكسون الخمسة' ثم تحولوا من هواة الى فنانين على المستوى الوطني الامريكي. وكان يقف وراء المجموعة اب كان يقود الخمسة لإحياء حفلات في شيكاغو ونيويورك. ووقعت المجموعة على اول عقد لها عام 1968 اي عندما كان مايكل في العاشرة من عمره. وبعدها بعامين حققت اسطوانات اربع للمجموعة اعلى المبيعات في امريكا منها 'اي بي سي'، 'اريدك ان تعود'، 'سأكون هناك'.

    حققت مجموعة جاكسون الخمسة نجاحات كبيرة بين المعجبين السود والبيض على حد سواء.

    وفي بعض الاحيان كانت حفلات الفريق تؤدي الى احداث شغب لان جاكسون الولد تحول الى رمز جنسي.

    وفي عام 1971 بدأ مايكل يظهر كفنان متميز عن الفرقة واصدر البومه الخاص في نفس العام 'يجب ان تكون هناك'. وفي عام 1979 باع البومه 'بعيدا عن الجدار' اكثر من 9 ملايين نسخة، وقبلها بعام ظهر مع اخوته في فيلم 'ويز' الذي مثلت فيه واحدة من الرموز الملهمة له وهي ديانا روس.


    اسطوانة 'رعب' حازت على ثماني جوائز غرامي المكرسة للموسيقى. لكن ما جعل مايكل ظاهرة هي ظهوره في افلام فيديو ترافق اشرطته، خاصة رقصاته، ففي عام 19887 باع شريطه 'سيئ' اكثر من 30 مليون نسخة، وفي نفس العام اصدر خمس اسطوانات احتلت المرتبة الاولى في قوائم الاشرطة الاكثر مبيعا منها 'رجل في المرآة'، 'لا استطيع حجز نفسي عن حبك'. ومن هنا يلحظ انه بعد شريطه 'خطير' الذي باع اكثر من 33 نسخة، صار مايكل جاكسون اكثر واكثر يتحول الى لغز اكثر منه مغن وفنان. وبدأ في عمر الثلاثين بعمليات تجميل منها واحدة لأنفه، وبدأ يرتدي ازياء غريبة واخذ يتكلم بطريقة تشبه الهمس. وبدأت صحف التابلويد تلاحقه وتكتب عن حياته الخاصة والعامة من حيواناته الى عمليات التجميل التي خضع لها. ويعتقد ان عملية حل مشكلة والاتهامات بالتحرش الجنسي كلفته ما بين 15 24 مليون دولار. وفي محاولة لحل لغز تصرفات الملك يرى كثيرون ان حياته ومظهره صارا مجازا لحياته فما دفعه الى تغيير شكل وجهه الذي اراد ان يكون مثل صديقته وراعيته الممثلة ليز تايلور هي ان اخوانه ووالده كانوا يسخرون من قبحه.


    يعتبر عقد التسعينات من القرن الماضي ذروة شهرة مايكل ان من ناحية المبيعات او من ناحية الشهرة لكن أشرطته بدأت تتراجع. تزوج لفترة قصيرة ابنة الفيس بريسلي وهو الزواج الذي نظر اليه بطريقة رمزية بين اشهر عائلتين في دنيا البوب. ويظل مايكل جاكسون (1958- 2009) بيتر بان البوب، الولد الذي رفض ان يكبر، فقد كان يحاول العودة الشهر القادم في سلسلة من الحفلات في لندن الا انه ذهب ولم يعد.

    من الصعب تحديد اثر مايكل على عالم الموسيقى ففي عز شهرته كان اشهر فنان في العالم.


    ولد مايكل في بلدة غاري في ولاية انديانا، عام 1958 لعائلة عاملة وهو السابع لأم كانت من اتباع شهود يهوه فيما كان والده عامل مصنع للصلب عازف غيتار، وعرف بقسوته على اولاده من ناحية تربيتهم على قواعد الانضباط. على الرغم من تناقضاته وصورة المسخ التي صار اليها جاكسون الا ان ارثه هو تتمة او مواصلة لإرث بريسلي وفرانك سيناترا. لكنه مات بديون تقدر بمئة مليون دولار فيما قال شقيقه جيرمين المسلم، داعيا له ان 'الله معه' وطلب في بيان صحافي ان تحترم خصوصية العائلة.

المواضيع ذات الصلة

تقليص

لا توجد نتائج تلبي هذه المعايير.

sisli escort mecidiyekoy escort
bodrum escort
replica watches
antalya escort bayan
يعمل...
X