التسويف وتآجيل العمل للغد

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

    التسويف وتآجيل العمل للغد

    نتيجة بحث الصور عن لا تؤجل عمل اليوم للغد

    بعد البحث على المعنى في معاجم ومصطلحات وكتب العرب تبين انه ينطبق عليه وبنسبة كبيرة المماطلة في تنفيذ عمل معين او بمعنى (سوف) اعمله لاحقا ونعرفه هنا بتاجيل الامور ...

    ساظهر معناه من حياتنا اليومية
    ومضة في حياتي

    ما زلت اسوف امور كثيرة وما اتحسر عليه في كل يوم مر بحياتي هو عدم حفظي للقران الكريم
    ( سمعتها مرة من شيخ وانا عمري 8 سنوات وقال لي يا محمد لو تحفظ كل يوم ولو اية وحدة من القران الكريم وان شاء الله يعطيك عمر ووقت يكون عمرك 20 سنة بأذن الله تكون حافظ القران الكريم كامل )
    دخلت هذه المعلومة في راسي ولكن سوفتها اي اجلتها وهذا انا اليوم عمري 28 ولم احفظ الا القليل والسبب هوالتاجيل !!!


    وامور دنيوية ما زلت اسوفها ومنها :

    أفكار بامكاني ان اتفذها ولكن ما زلت اسوفها

    امور بحياتي مثل اتقان شي معين ولكن ما زلت اسوفها

    توبتي عن التدخين ولكن ما زلت اسوفها

    تغييري لامور كثيرة تعودت عليها اريد ان اغيرها ولكن ما زلت اسوفها


    مما ورد اعلاه نضيف معلومة ان التسويف هو تخيل لفكرة معينة والهمام بتفيذها ولكن يتوقف التنفيذ عندما تبدا بالتسويف .

    خطورة التسويف

    التسويف في التوبة :

    * يقول تعالى: {حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون} ( المؤمنون: 99-100)

    ان التسويف في التوبة من اصعب واخطر الامور على حياة الانسان والاية واضحة ولا جال للتسويف



    التسويف في الدراسة

    عندما كنت في نهاية المرحلة الاعدادي وبالصف الثالث الاعدادي كنت اسوف دراستي حتى تاتي ايام الامتحانات وتراكمت الدراسة حتى رسبت في هذا الصف وما هو السبب :

    السبب هو تاجيل وتسويف المراجعة والدراسة وحفظ المواد العلمية الى فترة ما قبل الامتحانات .

    هنا ضرني التسويف ويضر الكثيريين .



    السويف في العمل


    اعمل في مكان معين وهذا المكان بحاجة لمتابعة بشكل شبه يومي عندما اسوف واجل العمل وماذا يحصل بعد التاجيل ؟ بالطبع مشاكل بالعمل .


    اذا للتسويف التاثير الكبير على حياة الانسان


    العلاج من التسويف

    لا بد ان تكون ذو قول وفعل بكل الامور وتكون لديك ارادة للتغير الى الافضل


    حياتنا كمسلمين

    لماذا ولمتى نسوف في التوبة والله سبحانه يقول: {وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون.واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون.أن تقول نفس يا حسرتي على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين.أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين.أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون من المحسنين.بلى قد جاءتك آياتي فكذبت بها واستكبرت وكنت من الكـافرين} (الزمر: 54-59).


    - تذكير النفس دوماً بأن التسويف عجز وضعف، وخور، وليس من سمات المسلم العجز، والضعف، والخور، بل إن الإنسان إذا كان معتزا بإنسانيته فإنه يأبى عليها هذه الأوصاف، وإن مثل هذا التذكير إن كان صادقا، وانفعلت به النفس، فإنه سيقودها حتما إلى التشمير، والمسارعة بترك المحظور والمكروه، وفعل المأمور والمحبوب، ورضي الله عن سيدنا عمر حين قال : " من القوة ألا تؤخر عمل اليوم إلى الغد ".

    دوام الدعاء والضراعة إلى الله - عز وجل - بالتحرر من العجز والكسل ؛ فإن الدعاء هو العبادة، وهو سبحانه يقول: {ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين} ( غافر: 60)، {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون} (البقرة: 186).

    - أن تأخذ البيوت نفسها بالحزم والعزم حتى لا تفسد الناشئة من الأولاد، وعلى الأولاد من جانب آخر أن يشبوا على تعلم وتعاليم الكتاب والسنة، وأن يزنوا كل تصرف بهما، فما وافقهما فهو الحق، وعليهم اتباعه، وما خالفهما فهو الباطل، وعليهم اجتنابه.

    - الانسلاخ من صحبة الكسالى، والمسوفين، والارتماء بين يدي ذوي الحزم، والعزم، والقوة، فإن ذلك من شأنه أن يحمل على مجاهدة النفس وأخذها بالحزم، والعزم، والقوة.

    الاحتراز من المعاصي والسيئات بألا يقع فيها المسلم أصلا، وإن وقع بادر بالتوبة، فإن أكثر التسويف مبعثه الانغماس في المعاصي والسيئات على النحو الذي ذكرنا في الأسباب، بل ويشفع ذلك بمزيد من الطاعات: فرائض، ونوافل حتى تلين الجلود، والجوارح، وترق القلوب بذكر الله، فتنشط النفس من عقالها، وتتخلص من التسويف.

    - تذكر الموت والدار الآخرة على الدوام، فان مثل هذا التذكر مما يقلل عمر الدنيا في نظر المسلم، ويهون من شأن زخرفها، وزهرتها، وزينتها، ويحمله على المبادرة بالتوبة، وأداء الحقوق لذويها، وإن ثقل الحمل، وعظمت التكاليف .

    - معايشة السلف في نظرتهم إلى التسويف، ونفورهم منه نفورا شديدا قولا، وفعلا، فكرا، وسلوكا، وسبق قول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب : (من القوة ألا تؤخر عمل اليوم إلى الغد) .

    وهذا عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه وقد فرغ من دفن سليمان بن عبد الملك الخليفة الذي كان قبله، وانتهى من الخطبة التي افتتح بها حكمه بعد أن بايعه الناس، ينزل عن المنبر ويتجه إلى بيته، ويأوي إلى حجرته يبتغي أن يصيب ساعة من الراحة بعد هذا الجهد، وذلك العناء اللذين كان فيهما منذ وفاة الخليفة سليمان بن عبد الملك.

    وما يكاد يسلم جنبه إلى مضجعه حتى يقبل عليه ولده عبد الملك - وكان يومئذ يتجه نحو السابعة عشرة من عمره - ويقول له: ماذا تريد أن تصنع يا أمير المؤمنين؟ فقال: يا بني، أريد أن أغفو قليلا، فلم تبق في جسدي طاقة، فقال: أتغفو قبل أن ترد المظالم إلى أهلها يا أمير المؤمنين؟ فقال: أي بني، إني قد سهرت البارحة في عمك سليمان، وإني إذا حان الظهر صليت في الناس، ورددت المظالم إلى أهلها إن شاء الله، فقال: ومن لك يا أمير المؤمنين بان تعيش إلى الظهر؟ فألهبت هذه الكلمة عزيمة عمر، وأطارت النوم من عينيه وبعثت القوة والعزم في جسده المتعب، وقال: ادن مني أي بني، فدنا منه، فضمه إليه، وقبل ما بين عينيه، وقال: الحمد لله الذي أخرج من صلبي، من يعينني على ديني، ثم قام، وأمر أن ينادي في الناس: ألا من كانت له مظلمة فليرفعها .

    وقال لقمان لابنه: يا بني، لا تؤخر التوبة، فإن الموت يأتي بغتة، ومن ترك المبادرة إلى التوبة بالتسويف، كان بين خطرين عظيمين، أحدهما : أن تتراكم الظلمة على قلبه من المعاصي، حتى يصير رينا وطبعا فلا يقبل المحو، الثاني: أن يعاجله المرض أو الموت فلا يجد مهلة للاشتغال بالمحو .

    وعن أبي إسحاق قال : قيل لرجل من عبد القيس في مرضه: أوصنا قال: أنذرتكم سوف .

    وأوصى ثمامة بن بجاد السلمي قومه، فقال: أي قوم، أنذرتكم سوف أعمل، سوف أصلي، سوف أصوم .

    ويقول الحسن البصري رحمه الله : إياك والتسويف، فانك بيومك، ولست بغدك، قال: فإن يكن غد لك، فَكِسْ فيه - أي اعمل عملا تكون به كيسا- كما كست في اليوم، وإلا يكن الغد لك، لم تندم على ما فرطت في اليوم .

    وكان مالك بن دينار يقول لنفسه: ويحك، بادري قبل أن يأتيك الأمر، ويحك بادري قبل أن يأتيك الأمر. حتى كرر ذلك ستين مرة .

    واجتهد سيدنا أبو موسى الأشعري رضي الله عنه قبل موته، اجتهادا شديدا، فقيل له: لو أمسكت، أو رفقت بنفسك بعض الرفق، فقال: إن الخيل إذا أرسلت فقاربت رأس مجراها، أخرجت جميع ما عندها، والذي بقي من أجلي أقل من ذلك، قال: فلم يزل حتى مات .

    - عدم الاستهانة بأي أمر من الأمور، وإن كان هذا الأمر بسيطا، واليقين بأن الأمر كله لله، والفرصة التي في يدك الآن قد تضيع منك غدا .

    - التذكير الدائب بالعواقب والآثار المترتبة على التسويف، فان هذا التذكير من شأنه أن يشحذ الهمم، والعزائم، وأن يقضي على التسويف عند من كان له قلب، أو ألقى السمع وهو شهيد.

المواضيع ذات الصلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة الزهره العائمه, 06-04-2021, 02:43 AM
ردود 0
10 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة الزهره العائمه  
أنشئ بواسطة الزهره العائمه, 06-04-2021, 01:09 AM
ردود 0
16 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة الزهره العائمه  
أنشئ بواسطة elsayyada, 01-29-2021, 12:04 PM
ردود 0
35 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة elsayyada
بواسطة elsayyada
 
أنشئ بواسطة HeaD Master, 12-13-2020, 07:19 PM
ردود 0
51 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HeaD Master
بواسطة HeaD Master
 
أنشئ بواسطة HaMooooDi, 12-10-2020, 10:15 PM
ردود 0
25 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HaMooooDi
بواسطة HaMooooDi
 
sisli escort mecidiyekoy escort
bodrum escort
replica watches
antalya escort bayan
يعمل...
X