علاقات العمل اهميتها وكيفية بناءها

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

    علاقات العمل اهميتها وكيفية بناءها




    وفقًا لمنظمة غالوب، فإن الأشخاص الذين لديهم أفضل صديق في العمل هم أكثر عرضة للمشاركة في وظائفهم أكثر من غيرهم بسبع مرات. وليس من الضروري أن يكون صديقًا أفضل: فلقد وجدت مؤسسة غالوب أن الأشخاص الذين لديهم ببساطة صديق جيد في مكان العمل هم أكثر عرضة للرضا.
    في هذه المقالة، نحن نبحث في كيفية بناء علاقات قوية وإيجابية في العمل. سنرى لماذا من المهم أن تكون لديك علاقات عمل جيدة، وسننظر في كيفية تقوية علاقاتك مع أشخاص لا تتعامل معهم بشكل طبيعي.
    لماذا ينبغي ان يكون لديك علاقات جيدة؟
    البشر مخلوقات اجتماعية بالفطرة – فنحن نحتاج إلى الصداقة والتفاعلات الإيجابية، تمامًا مثل حاجتنا للغذاء والماء. لذلك فمن المنطقي أنه كلما كانت علاقاتنا أفضل في العمل، كلما كُنا أكثر سعادة وإنتاجية.
    توفر لنا علاقات العمل الجيدة العديد من المزايا الأخرى: يكون عملنا أكثر متعة عندما تكون لدينا علاقات جيدة مع من حولنا. و أيضًا، من المرجح أن يتماشي الأشخاص مع التغييرات التي نريد تنفيذها، ونكون أكثر إبتكارًا و إبداعًا.
    والأكثر من ذلك، أن العلاقات الجيدة تمنحنا الحرية: فبدلاً من قضاء الوقت والطاقة في التغلب على المشكلات المرتبطة بالعلاقات السلبية، يمكننا بدلاً من ذلك التركيز على الفرص.
    غالبًا ما تكون العلاقات الجيدة ضرورية إذا كنا نأمل في تطوير مهننا. بعد كل شيء، إذا كان رئيسك لا يثق بك، فمن غير المرجح أن يفكر فيك عند فتح وظيفة جديدة. وبشكل عام، نريد جميعًا العمل مع أشخاص على علاقة جيدة بنا.
    نحتاج أيضًا إلى علاقات عمل جيدة مع الآخرين في دائرتنا المهنية. فالعملاء والموردين وأصحاب المصلحة الرئيسيين جميعهم ضروريون لنجاحنا. لذلك، من المهم بناء والحفاظ على علاقات جيدة مع هؤلاء الأشخاص.
    تحديد العلاقة الجيدة (Defining a Good Relationship)
    هناك العديد من الخصائص التي تشكل علاقات العمل الجيدة و الصحية:
    • الثقة (Trust)- هي الأساس لكل علاقة جيدة. عندما تثق بفريقك وزملائك، فإنك تشكل رابطة قوية تساعدك على العمل والتواصل بشكل أكثر فعالية. إذا كنت تثق في الأشخاص الذين تعمل معهم، فيمكنك أن تكون صريحًا وصادقًا في أفكارك وأفعالك، ولن تضطر إلى إضاعة الوقت والطاقة "في الحذر و حماية نفسك".
    • الاحترام المتبادل (Mutual Respect)- عندما تحترم الأشخاص الذين تعمل معهم، فأنك تقدر مدخلاتهم وأفكارهم و هم أيضًا يقومون بالمثل. وبالعمل معًا، يمكنك تطوير الحلول بناءًا على رؤيتك الجماعية وحكمتك وإبداعك.
    • اليقظة (Mindfulness)- وهذا يعني تحمل مسئولية كلماتك وأفعالك. أولئك الذين يدرسون كلامهم جيدًا يتوخون الحذر ويحضرون ما يقولونه، ولا يدعون عواطفهم السلبية تؤثر على الأشخاص من حولهم.
    • الترحيب بالتنوع (Welcoming Diversity)- لا يقبل الأشخاص ذو العلاقات الجيدة أشخاصًا وآراء متنوعة فحسب، بل يرحب بهم أيضًا. على سبيل المثال، عندما يقدم أصدقائك وزملائك آراء مختلفة عن آرائك، فإنك تأخذ الوقت الكافي للنظر في ما يقولونه، و تعالج وجهات نظرهم في عملية صنع القرار الخاصة بك.
    • الاتصال المفتوح (Open Communication) - نتواصل طوال اليوم، سواء كنا نرسل رسائل البريد الإلكتروني والمراسلات الفورية، أو نلتقي وجهًا لوجه. و كلما كان اتصالك مع من حولك أفضل وأكثر فعالية، كانت علاقاتك أكثر ثراءًا. فكل العلاقات الجيدة تعتمد على التواصل المفتوح والصادق.
    أين تبني تلك العلاقات الجيدة (Where to Build Good Relationships)
    رغم أننا يجب أن نحاول بناء والحفاظ على علاقات عمل جيدة مع الجميع، إلا أن هناك علاقات معينة تستحق اهتمامًا إضافيًا.
    على سبيل المثال، ستستفيد على الأرجح من تطوير علاقات جيدة مع أصحاب المصلحة الرئيسيين في مؤسستك. فهؤلاء هم الأشخاص الذين لديهم مصلحة في نجاحك أو فشلك. و سيساعدك تكوين رابطة مع هؤلاء الأشخاص على ضمان أن تكون مشاريعك وحياتك المهنية على المسار الصحيح.
    لمعرفة هوية هؤلاء الأشخاص، قم بإجراء تحليل أصحاب المصلحة. و بمجرد إنشاء قائمة من الزملاء الذين لديهم اهتمام بمشروعاتك وحياتك المهنية، يمكنك تخصيص وقت لبناء هذه العلاقات وإدارتها.
    و يعد العملاء و الزبائن هم مجموعة أخرى تستحق اهتمامًا اضافيًا. فكر في آخر مرة اضطررت فيها للتعامل مع عميل غير سعيد؛ ربما كان ذلك تحديًا و استنزافًا. وعلى الرغم من أنك قد لا تكون قادرًا على إبقاء الجميع سعداء بنسبة 100 % من الوقت، إلا أن الحفاظ على علاقات صادقة و نزيهة مع عملائك يمكن أن يساعدك على التأكد من أنه إذا حدث خطأ ما، فسيتم تقليل الضرر إلى الحد الأدنى. ويمكن أن تؤدي العلاقات الجيدة مع العملاء والزبائن أيضًا إلى المزيد من المبيعات الإضافية والتقدم الوظيفي وحياة مجزية أكثر.
    كيفية بناء علاقات عمل جيدة (How to Build Good Work Relationships)
    لذا، ماذا يمكنك أن تفعل لبناء علاقات أفضل في العمل؟
    • قم بتطوير مهارات موظفيك (Develop Your People Skills)
    تبدأ العلاقات الجيدة بمهارات الأفراد الجيدة. قم بعمل إختبار ما مدى جودة مهارات موظفيك؟ لمعرفة مدى جودة المهارات الشخصية الخاصة بك. على سبيل المثال، مدى تعاونك و تواصلك و تعاملك مع الصراع. سيوجهك هذا الاختبار الذاتي إلى أدوات من شأنها أن تساعدك على التعامل مع أي نقاط ضعف لديك.
    • حدد احتياجات علاقتك (Identify Your Relationship Needs)
    إلقاء نظرة على احتياجات العلاقة الخاصة بك. هل تعرف ما تحتاجه من الآخرين؟ وهل تعرف ماذا يحتاجون منك؟
    يمكن أن يكون لفهم هذه الاحتياجات دورًا أساسيًا في بناء علاقات أفضل.
    • قم بجدولة الوقت لبناء العلاقات (Schedule Time to Build Relationships)
    خصص جزءًا من يومك لبناء العلاقات، حتى لو كان 20 دقيقة فقط، وربما قسمهم إلى فترات زمنية مدتها خمس دقائق.
    على سبيل المثال، يمكنك الدخول إلى مكتب شخص ما أثناء الغداء، أو الرد على منشورات الأشخاص على تويتر أو لينكدين، أو سؤال زميل لك للخروج لتناول فنجان قهوة سريع.
    تساعد هذه التفاعلات الصغيرة في بناء أساس علاقة جيدة، خاصةً إذا كانت وجهًا لوجه.
    • ركز على ذكائك العاطفي (Focus on Your EI)
    عليك أيضًا أن تقوم بقضاء بعض الوقت في تطوير ذكائك العاطفي (EI). فمن بين أشياء أخرى، هذه هي قدرتك على التعرف على مشاعرك، وفهم ما تخبرك به بوضوح.
    و يساعدك الذكاء العاطفي العالي أيضًا على فهم مشاعر واحتياجات الآخرين.
    • قم بتقدير الأخرين (Appreciate Others)
    أظهر تقديرك كلما ساعدك أحد. فالجميع، من رئيسك إلى عامل نظافة المكتب، يريد أن يشعر بأن عملهم موضع تقدير. لذا، أثني بصدق على الأشخاص من حولك عندما يفعلون شيئًا جيدًا. هذا سيفتح الباب أمام علاقات عمل رائعة.
    • كن ايجابيًا (Be Positive)
    ركز على أن تكون ايجابيًا. فالإيجابية جذابة و معدية، وسوف تساعد في تقوية علاقاتك مع زملائك. فلا أحد يريد أن يكون مُحاط بشخص سلبي طوال الوقت.
    • قم بإدارة حدودك (Manage Your Boundaries)
    تأكد من تعيين الحدود وإدارتها بشكل صحيح - جميعنا يريد أن يكون لديه أصدقاء في العمل، ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن تبدأ الصداقة في التأثير على وظائفنا، خاصًة عندما يبدأ صديق أو زميل في احتكار وقتنا.
    إذا حدث هذا، فمن المهم أن تكون حازمًا بشأن حدودك، وأن تعرف كم من الوقت يمكنك تكريسه خلال يوم العمل للتفاعلات الاجتماعية.
    • تجنب الثرثرة و النميمة (Avoid Gossiping)
    لا تقوم بالنميمة و الثرثرة – فسياسات المكتب و القيل و القال يعدوا القاتل و المدمر الرئيسي للعلاقات في مكان العمل. فإذا كنت تواجه مشكلة مع شخص ما في مجموعتك، تحدث معه مباشرةً حول المشكلة. أمّا الثرثرة حول الموقف مع الزملاء الآخرين لن تؤدي إلا إلى تفاقم الوضع، وستسبب عدم الثقة والعداء بينكما.
    • استمع بنشاط (Listen Actively)
    تدرب على الاستماع النشط عندما تتحدث إلى عملائك وزملائك. يستجيب الناس لأولئك الذين يستمعون حقًا إلى ما يقولون. ركز على الاستماع أكثر مما تتحدث، وستصبح معروفًا بسرعة بأنك شخص يمكن الوثوق به.
    العلاقات الصعبة و المعقدة (Difficult Relationships)
    في بعض الأحيان، يتعين عليك العمل مع شخص لا تحبه، أو مع شخص لا يمكنك الاتصال به. ولكن من أجل عملك، من الضروري أن تحافظ على العلاقة المهنية معه.
    عندما يحدث هذا، ابذل جهدًا للتعرف على الشخص. فمن المحتمل أنه يعلم تمام المعرفة انكما على علاقة غير طيبة ببعضكم البعض، لذا قم بالخطوة الأولى لتحسين العلاقة من خلال إشراكه في محادثة حقيقية، أو بدعوته إلى الغداء.
    بينما تتحدث، حاول ألا تكون شديد الحذر. اسأله عن خلفيته واهتماماته ونجاحاته الماضية. بدلاً من وضع الطاقة في اختلافاتك، ركز على العثور على الأشياء التي تشتركون فيها معًا.
    فقط تذكر - ليس كل العلاقات ستكون رائعة. ولكن يمكنك التأكد من أنها على الأقل عملية و قابلة للتطبيق.
    النقاط الرئيسية (Key Points)
    بناء علاقات عمل جيدة والمحافظة عليها لن يجعلك أكثر انخراطًا وإلتزامًا تجاه مؤسستك فحسب؛ بل يمكنه أيضًا فتح الأبواب أمام المشاريع الرئيسية والتقدم الوظيفي.
    استخدم الاستراتيجيات التالية لبناء علاقات عمل جيدة مع زملائك:
    • قم بتطوير مهارات موظفيك.
    • حدد احتياجات علاقتك.
    • قم بجدولة الوقت لبناء العلاقات.
    • ركز على ذكائك العاطفي.
    • قم بتقدير الأخرين.
    • كن إيجابيًا.
    • قم بإدارة حدودك.
    • تجنب الثرثرة و النميمة.
    • استمع بنشاط و فعالية.
    الآن وقد غطينا أهمية العلاقات في العمل، دعنّا نتحدث عن أنواع علاقات العمل الموجودة. يمكن أن يساعدك فهم الأنواع المختلفة في تحديد الدور الذي تلعبه علاقاتك الحالية، وتلك التي قد تفتقر إليها.
    أولاً وقبل كل شيء، لا يتم إنشاء جميع علاقات العمل على قدم المساواة - بعضها سيساعد على دفع حياتك المهنية، والبعض الآخر سوف يساعدك على أن البقاء عاقلًا، بل يمكن أن يكون القليل منها ضارًا. كلما تمكنت من بناء علاقات قوية و هادفة، كلما زاد احتمال ليس فقط نجاحك، ولكن ارتياحك أكثر لحياتك المهنية.
    ثانياً، هناك نوعان من علاقات العمل: المهنية والشخصية. العلاقات المهنية هي فقط لغرض إنجاز عملك. إنهم يساعدونك على التقدم في حياتك المهنية ولن يكونوا موجودين إن لم يكن لعملك. العلاقات الشخصية في العمل هي تلك التي لديك في مكان العمل لأسباب اجتماعية. إنهم لا يؤثرون على عملك بخلاف تحسين الرضا في مكان العمل (بنسبة تصل إلى 96 بالمائة!) ويبقيك عاقلاً.
    هذه الفئات من علاقات العمل ليست حصرية بشكل متبادل - فسوف يندرج بعض الأشخاص في كلا الفئتين المهنية والشخصية. و هذه هي العلاقات الهامة حقًا التي تجعل مكان العمل ممتع ومثمر.
    مع هذا الفهم، دعنا نتعرف على أنواع علاقات العمل السبعة (حسب ترتيب العلاقة، من الأدنى إلى الأعلى):
    1. زملاء العمل
    النوع: لا يوجد
    الوصف: العلاقات مع زملاء العمل ليست مهنية ولا شخصية، ولكنها مجرد ظرفية. إنهم معارف من خلال شركتك، ولكن إلى جانب العمل في نفس المؤسسة، يكون لديك تفاعل ضئيل للغاية معهم.
    الدور: يخدم الزملاء في العمل دورًا مهنيًا أو شخصيًا ضئيلًا، لكنهم يخدمون دورًا ذا قيمة حيث أنهم غالبًا ما يكونوا مجموعة من الأشخاص سيتم إنشاء علاقات أخرى أكثر جدوى من بينهم.
    1. أعضاء الفريق
    النوع: مهنية
    الوصف: أعضاء الفريق هم موظفون زملاء يعملون في نفس الفريق الذي تعمل فيه. يمكن أن يكون هذا هو الفريق الذي تعمل معه يوميًا أو لجنة انضممت إليها أو مجموعة تعمل معًا لنشاط واحد.
    الدور: يعتبر أعضاء الفريق مهمين لأنهم هم الأشخاص الذين تنجز معهم العمل بالفعل. معًا، تقوم بتخطط، وتصميم، وتطوير، وتنفيذ وتتبع الأعمال المتعلقة بدورك. كلما كانت علاقتك مع فريقك أفضل، كان من الأسهل إنجاز هذا العمل.
    1. أصدقاء العمل
    النوع: شخصية
    الوصف: أصدقاء العمل هم أشخاص تتفاعل معهم اجتماعيًا في العمل - تجلس معهم في الاجتماعات، وتذهب لتناول الغداء معًا، وتتحدث معهم في أحداث العمل وساعات الراحة، بل وربما تراهم خارج العمل بين الحين والآخر.
    الدور: يملأ أصدقاء العمل حاجتنا الاجتماعية و يحافظون على سلامتنا العقلية من مشاكل الحياة اليومية. و من المحتمل أنك لن تكون صداقات معهم إن لم يكن هناك عمل خاصة بك متبادل معهم في الشركة نفسها، لكنهم يعملون كنظام دعم خلال ساعات العمل.
    1. المدير / موظفو التقارير
    النوع: مهنية
    الوصف: مديرك هو الشخص الذي يحدد لك مهام عملك، و يساعدك على النجاح و يؤثر في النهاية على العمل الذي تقوم به. أمّا موظفو التقارير هم الأشخاص الذين يقدمون التقارير لك (أنت مديرهم). كما أنهم يحددون سواء ما إذا كنت ستنجح أم لا.
    الدور: تعد العلاقة بينك و بين مديرك مهمة لأنها تلعب دورًا في تحديد تقييمك وراتبك وخطة عملك. كما أنها عامل كبير في الرضا عن مكان عملك (فكما يقولون، أنك لا تترك شركة، بل تترك مديرك). بالنسبة لموظفو التقارير، فأنت تخدم هذه الوظائف، بينما تعمل كوسيلة لتحقيق المزيد مع مؤسستك دون أن تقوم بكامل العمل.
    1. زملاء العمل المقربين
    النوع: شخصية
    الوصف: زميل العمل هو ذلك الشخص الذي تقضي وقتًا طويلاً معه؛ فهو وسيلة للتنفيس والنصيحة، وربما كانت هناك شائعات عن علاقتكما الوطيدة ببعضكما البعض (على الرغم من أنها أفلاطونية).
    الدور: يتمثل دور زميل العمل في أن يكون "صديقًا لك في مكان العمل" أو صديقًا حميمًا تتحدث معه عندما يكون لديك مأزق في العمل". فهو يمنعك من القفز من الهاوية، وهو الشخص الذي تثق بمشاركة مشاعرك وإحباطاتك معه.
    1. المُدرب (الموجه)/ المتدرب
    اكتب: المهنية
    الوصف: تعتبر العلاقة بين المُدرب (الموجه)و المتدرب هي أعلى علاقة مهنية يمكن أن تكون لديك. تتشابه هذه في العلاقة مع العلاقة الوطيدة بأحد زملاء العمل، ولكنها تخدمك بشكل احترافي. فالمدرب أو الموجه الخاص بك هو ذلك الشخص الذي تذهب إليه للحصول على التوجيه المهني ويساعدك على حل المشاكل الصعبة. أمّا المتدرب فهو الشخص الذي يأتي إليك للحصول على هذه النصيحة.
    الدور: يساعدك المدرب أو المستشار على اجتياز المشهد في وظيفتك. كما يساعدك في التفكير في أكثر المشكلات صعوبة، ويمنحك نظرة حول كيفية التعامل مع أكثر علاقاتك تحديًا، ويرشدك بشكل عام إلى النجاح. و بينما تخدم نفس الغرض للمتدرب الخاص بك، فأنها تبقيك على اتصال بنبض المنظمة.
    1. أصدقاء الحياة
    النوع: شخصية
    الوصف: علاقة العمل الأكثر ألفة التي يمكنك امتلاكها هي التي لا تقتصر فقط على العمل و لكنها العلاقة مع صديق في الحياة الحقيقية. بمعنى أنهم سيكونوا أصدقائك حتى لو لم تعد تعمل في الشركة.
    الدور: هؤلاء هم الأصدقاء الذين يشغلون نفس دور أصدقائك الاجتماعيين العاديين، لأن هذا هو ما هم عليه. تستمتعون معًا، تضحكون معًا، تبكون معًا، وربما تتدخل في علاقة عاطفية معًا. إنهم ليسوا أصدقاء تعرفهم في العمل، بل هم أصدقاء تسعد بالعمل معهم.
    7 أنواع من علاقات العمل
    من الواضح أن العالم الحقيقي ليس منظمًا كما هو موضح بهذه الفروق في العلاقات. فبعض الناس يندرجون في فئات متعددة (مدير وموجه أو مستشار) والبعض الآخر يطمس الخطوط بين فئتين أو ثلاث منها. ومع ذلك، يمكن أن يساعدك فهم الأنواع الأساسية لعلاقات العمل في تحديد الغرض من العلاقة وكيفية الاستفادة المُثلى من ذلك لمساعدتك في النجاح، ليس فقط في العمل، ولكن في الحياة.

    أمثلة على فرق العمل المدارة ذاتيا

    فريق العمل المدار ذاتيا هو مجموعة من العمال المُعينين لأداء وظيفة محددة لشركة ما. بدلاً من العمال المتصلين بأداء مهام منفصلة ، يقوم فريق العمل المدار ذاتيا بتنفيذ مجموعة محددة من المهام المترابطة و لديه الاستقلالية في اتخاذ القرارات الأكثر أهمية بشأن العمل. تستخدم الشركات فرق العمل المدارة ذاتيا لتحسين الإنتاجية و الجودة و إدارة التكلفة. تم العثور على أمثلة لفرق العمل المدارة ذاتيا في العديد من مجموعات العمل و الفرق التعاونية.

    فرق العمل المدارة ذاتيا
    تعمل فرق العمل المدارة ذاتيا على تحقيق الأهداف التي يحددها أحد الموظفين خارج الفريق. يحدد فريق التوجيه الذاتي أهدافه الخاصة. على الرغم من أن فريق العمل المدار ذاتيا مستقل ، إلا أن أعضاء الفريق مترابطين. الفريق منظم ذاتيًا، يعمل بقليل من الضوابط الخارجية. يحدد أعضاء الفريق الجداول و الإجراءات و الحاجة إلى إجراء التعديلات. يتم استخدام فرق العمل المدارة ذاتيا في بيئات العمل المختلفة ، بما في ذلك الصناعات التحويلية و الخدمات الصناعية و الخدمات المهنية و البيئات الافتراضية. تعد نماذج فريق العمل المدار ذاتيا الفعالة مناسبة لنوع العمل المُنجز و بيئة العمل و هيكل العمل.

    مثالي
    يتضمن فريق العمل المدار ذاتيا المثالي العمال المُدربين الذين لديهم مجموعة متنوعة من المهارات الوظيفية المتعلقة بالمهام الموكلة إليهم ، وفقًا لورقة قدمها مركز المنظمات الفعالة في جامعة جنوب كاليفورنيا. ينظر أعضاء الفريق إلى المهام ككل ، و يؤدون عملاً هامًا لرجال الأعمال ، و يشاركون في جميع جوانب العمل من البداية إلى النهاية ، و يتلقون تعليقات منتظمة حول أداء الفريق ويمكنهم رؤية نتائج عملهم. يقبل أعضاء الفريق مسؤوليتهم الجماعية عن العمل و يشاركون نفس المعتقدات ، مثل الولاء للشركة. يمتلك الفريق أقل عدد من الأعضاء الضروريين للأداء الفعال ولا يواجه سوى القليل من الدوران في أعضاء الفريق.

    الإشراف المحدود
    نموذج فريق العمل المدار ذاتيا المتطرف ، كما وصفه جيمس هيسكيت من كلية هارفارد للأعمال ، يعمل تحت إشراف المشرفين العائمين. يسمح النموذج للعمال بتحمل المسؤوليات المعتادة و لكنه يسمح لهم أيضًا بتعيين أعضاء الفريق و الإشراف عليهم. تزود الشركات الفرق بالتكنولوجيا للتدريب و للقيام بمهام مثل المخزون والمحاسبة و الموارد البشرية. كان العمال يتقاضون رواتب أعلى من متوسط الرواتب كما حصلوا على حوافز الأداء النقدي.

    حل المشكلات أو مؤقت
    يتم تشكيل بعض فرق العمل المدارة ذاتيا لحل مشاكل محددة أو لإكمال مشاريع خاصة أو مهام أخرى محدودة المدة. تتميز فرق العمل المدارة ذاتيا المؤقتة بالعديد من الخصائص المعتادة. و مع ذلك ، بخلاف فرق العمل الدائمة التي يستمر عملها ، فإن الفرق المؤقتة لديها ضغوط إضافية من المواعيد النهائية و وصف أكثر دقة للنجاح. قد لا تستخدم الفرق المؤقتة بعض سلوكيات الإدارة الذاتية ، مثل التدريب المتبادل ، لأن النتيجة النهائية و ليست العملية هي الأكثر أهمية. قد يمثل أعضاء الفريق كل مجال عمل مطلوب لإكمال المهمة ، مثل يتكون فريق كتابة المقترحات من مديري البرامج و الموظفين الماليين و كاتب المنح.

المواضيع ذات الصلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة HaMooooDi, 06-24-2020, 08:38 PM
ردود 0
8 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HaMooooDi
بواسطة HaMooooDi
 
أنشئ بواسطة HaMooooDi, 06-21-2020, 07:11 AM
ردود 0
7 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HaMooooDi
بواسطة HaMooooDi
 
أنشئ بواسطة HaMooooDi, 06-13-2020, 01:44 PM
استجابة 1
22 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة سمر وحيد
بواسطة سمر وحيد
 
أنشئ بواسطة HaMooooDi, 06-09-2020, 07:47 AM
ردود 0
10 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HaMooooDi
بواسطة HaMooooDi
 
أنشئ بواسطة HaMooooDi, 06-04-2020, 07:31 AM
ردود 0
12 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HaMooooDi
بواسطة HaMooooDi
 
يعمل...
X