ورقة علمية جاهزة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ورقة علمية جاهزة

    اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاسم: research-paper.jpg
الحجم: 35.5 كيلوبايت
رقم التعريف: 228521



    إن الاطلاع على نموذج ورقة علمية جاهزة أو كما تسمى ورقة بحثية من الأمور المفيدة والمهمة جداً

    للطلاب والباحثين العلميين من التخصصات المختلفة، لما تحققه كتابة هذه الورقة من فوائد كبيرة على مختلف الأصعدة.

    وتبقى الأوراق العلمية من أهم الدراسات العلمية في عالمنا الحالي، وبالخصوص مع سهولة نشرها في

    المجلات العلمية المحكمة، أو مشاركتها في المؤتمرات العلمية، مما جعلها وسيلة فعالة من وسائل النشر

    والتطور والنمو والتقدم في مختلف المجالات العلمية.

    ومما يرفع من أهمية كتابة الورقة العلمية ذات الجودة العالية، ان معظم الجامعات والمؤسسات العلمية المعروفة

    ذات التصنيف العالي تحث وتدعم الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية فيها، على إعداد ونشر مجهوداتهم البحثية

    وتمنحهم حوافز كبيرة يمكن تحقيقها في حال نجاحهم بالنشر العلمي.

    خدمة إعداد نموذج ورقة علمية جاهزة.




    يقدّم موقعنا الأكاديمي العريق ضمن خدماته المميزة ذات الجودة العالية خدمة إعداد ورقة بحثية جاهزة

    ذات جودة عالية قابلة للنشر في أهم المجلات العلمية المحكمة، والمشاركة بأبرز المؤتمرات العلمية.

    ومن الخدمات المرتبطة بالورقة العلمية نقدم إحدى أبرز خدماتنا وأكثرها طلباً من الطلاب والباحثين العلميين

    وهي خدمة تحويل رسالة الماجستير أو الدكتوراه إلى ورقة علمية قابلة للنشر بأهم المؤتمرات والمجلات المحكمة.

    نعتمد في تقديم الخدمة على كادر من أهم الدكاترة والمتخصصين أصحاب المهارات العالية، والخبرات الطويلة

    والمعارف الواسعة في مجالاتهم العلمية، والذين يضعون خلاصة إمكانياتهم في سبيل تقديم خدمة متميزة ذات جودة عالية.

    والغاية هي تحقيق الباحث العلمي جميع الأهداف والفوائد المنتظرة، فلا تتردد قبل التواصل مع موقعنا الأكاديمي

    المتخصص، وحدد الخدمة المطلوبة والمجال العلمي الذي تنتمي إليه، واترك رقم هاتف مفعّل وايميل يمكن التواصل من خلاله.

    وخلال أقرب وقت ممكن وبأسرع مما تعتقد تقوم كوادر الدعم بالتواصل معك للحصول على تفاصيل إضافية من

    المهم معرفتها، وبعد التوافق على الخدمة وتأكيد الطلب تعمل الكوادر المسؤولة عن تنفيذها بالقيام بها بالشكل الامثل

    وخلال الزمن المتفق عليه، مع الاهتمام بجميع العناصر والتفاصيل التي تضمن نشر الورقة البحثية، وتحقيق جميع الفوائد المنتظرة.

    ولأن خدمتكم بأفضل شكل ممكن غايتنا، فإننا نقدّم ميزة إجراء أية تعديلات مطلوبة من الجهة الناشرة، وذلك بشكل

    متكامل عالي الجودة، وبصورة مجانية دون أية تكاليف إضافية.

    مفهوم نموذج ورقة بحثية جاهزة.


    يطلق نموذج ورقة بحثية جاهزة على الدراسة العلمية البحثية المعمقة التي لها أهمية وقيمة كبيرة

    ولكنها بنفس الوقت من الدراسات المصغرة والتي يكون حجمها أقل من البحوث العلمية الاوسع كالرسائل العلمية على سبيل المثال.

    تثري الورقة العلمية المجال العلمي الذي تنتمي إليه، كما ان لها دور كبير في تطور المجتمعات ورفاهيتها

    وفي إيجاد الحلول والاستنتاجات للمشكلات والظواهر التي تواجه المجتمعات، وهو ما يجعلها من الدراسات

    التي تسعى المجلات العلمية المحكمة إلى تحكيمها ونشرها، كما يمكن المشاركة بها في أهم المؤتمرات

    والندوات العلمية الدولية.

    من المهم أن تتناول الورقة العلمية موضوع بحثي مهم واصيل ليقبل نشرها في المجلات المحكمة

    وأن لا تتناول مواضيع مستهلكة، وأن تحقق الدراسة الفائدة المنتظرة منها.

    بالإضافة إلى ضرورة أن يظهر نموذج ورقة علمية جاهزة بصورة عالية الجودة، بعناصر متكاملة ونتائج

    سليمة مثبتة بالبراهين والأدلة، وهو ما يسمح بتجاوز مرحلة التحكيم ونشر الورقة العلمية.

    أهم فوائد تقديم نموذج ورقة بحثية جاهزة.


    إن فوائد كتابة نموذج ورقة علمية جاهزة هي فوائد كبيرة تحققها العديد من الأطراف، فمنها فوائد ترتبط بالباحث العلمي أو طالب الدراسات العليا ، ومنها ما يرتبط بتطور العلوم والمجتمعات.

    بالإضافة إلى الفوائد التي تحققها الجامعة أو الجهة التي ينتمي إليها الباحث العلمي، أو الفوائد التي تعود على الجهة الناشرة للورقة العلمية المتميزة، فما هي أبرز هذه الفوائد:
    • إن سعي الطالب أو الباحث العلمي لإعداد وكتابة ورقة علمية متكاملة يدفعه للاطلاع على الكثير

    من المصادر والمراجع المتنوعة المنتمية إلى مجاله العلمي، وهو ما يوسع من قاعدته المعرفية، ويصبح أكثر مهارة وخبرة في مجاله العلمي عموماً، وفي كيفية إعداد الدراسات البحثية المختلفة بشكل متكامل عالي الجودة.
    • إن كتابة ورقة علمية ونشرها يساهم في منح الباحث العلمي أو طالب الدراسات العليا شهرة وقيمة معنوية كبيرة

    وذلك من خلال تسجيل اسمه إلى جانب أهم الباحثين العلميين والعلماء المنتمين إلى تخصصه العلمي، كما يساهم ذلك في انتشار اسم الباحث عبر نشر دراسته والتعرف على اسمه على نطاق واسع.
    • يسمح النشر العلمي للورقة العلمية في ترقي الباحث العلمي في مجاله الوظيفي، وحصوله على الترقيات

    والحوافز، وبالخصوص للعاملين في الجامعات أو المؤسسات العلمية أو البحثية المختلفة.

    من أهم فوائد تقديم نموذج ورقة بحثية جاهزة، نذكر ايضاً.
    • إن كتابة طالب الدراسات العليا نموذج ورقة علمية جاهزة والتمكن من نشرها في مجلة علمية محكمة معتمدة

    أو المشاركة بمؤتمر علمي معتمد، يساعد الطالب في الحصول على مقعد في مرحلتي الماجستير أو الدكتوراه.

    فالجامعات العالمية المصنفة بمعظمها تسمح للطلاب الذين تمكنوا من نشر أوراقهم البحثية الحصول على أفضلية

    الحصول على مقعد دراسي عند توزيعها مقاعد الدراسات العليا.
    • إن الورقة العلمية المهمة القابلة للنشر تتناول مشكلة بحثية مهمة، وهي تساهم في تحقيق فوائد كبيرة

    سواء لتطور المجال العلمي للورقة العلمية، أو تطور المجتمعات وإيجاد الحلول للمشكلات التي تواجهها، او تحقيق رفاهية الأفراد، وهو ما يفتح آفاق رقي الأمم، وبالخصوص مع سهولة الوصول للدراسات المنشورة.
    • إن الجامعات والمؤسسات العلمية والبحثية تشجع الطلاب وأعضاء الهيئات التدريسية على نشر المجهودات البحثية

    وكتابة أهم الأوراق البحثية ونشرها في المجلات المحكمة المعتمدة، والمشاركة باللقاءات والمؤتمرات الدولية، فهذا سيساهم في زيادة شهرة هذه الجامعة أو الجهة العلمية أو البحثية، وارتفاع تصنيفها بين الجامعات والهيئات العلمية على الصعيد العالمي.

    وهو ما سينعكس كذلك على شهرة الجامعة، ودفع الكثير من الطلاب للتسجيل في هذه الجامعة ذات التصنيف العالي.
    • تسعى المجلات العلمية المحكمة ذات التصنيف العالي، والمؤتمرات العلمية المعتمدة لنشر أهم الدراسات

    ومنها أفضل نموذج ورقة علمية وأكثرها فائدة.

    فهذا سيمنح هذه المجلة نسبة استشهادات عالية، وسيساهم في ارتفاع تصنيف المجلة بين المجلات العلمية المحكمة المصنفة في قواعد البيانات العالمية.

    معايير سلامة نموذج ورقة علمية جاهزة.


    هناك العديد من المعايير والشروط التي يجب على الطالب أو الباحث العلمي الالتزام بها ليصل إلى ورقة علمية متكاملة قابلة للنشر بما يحقق الفوائد التي أشرنا له بالفقرة السابقة، ومن أهم هذه الشروط والمعايير نذكر المعايير التالية:



    1. على الطالب أو الباحث العلمي أن يلتزم بجميع المعايير والشروط الشكلية المحددة من قبل الجهة التي ستقدّم إليها الورقة البحثية.

    فيعمل على الالتزام بأسلوب التوثيق المطلوب للدراسات السابقة، ولا يتجاوز نسب الاقتباس المسموح بها، مع تنسيق الورقة، بالشكل المحدد، والالتزام بنوعية الخط المطلوب الكتابة فيه.

    والالتزام بحجم الخطوط في العناوين أو المتن، وبما يرتبط ببيانات الغلاف وحجم الخطوط فيه، والالتزام بحجم الهوامش وبالمسافات المحددة بين السطور، وغير ذلك من شروط بالتنسيق أو في معايير شكلية أخرى.



    2. إن السلامة اللغوية من الشروط الاساسية لنجاح الورقة العلمية وقبول نشرها، وهو ما يستلزم امتلاك الباحث العلمي لقدرات لغوية احترافية، وبحال عدم امتلاك هذه المعارف والقدرات فمن المهم الاعتماد على مدقق لغوي أو جهة أكاديمية موثوقة تقدم خدمة التدقيق اللغوي.

    ويبقى موقعنا الأكاديمي من أهم الجهات التي تقدم خدمة التدقيق اللغوي المتميزة وباللغتين العربية أو الإنجليزية، بحيث نضمن سلامة الورقة العلمية من أية أخطاء إملائية أو نحوية او لغوية، واستخدام ادوات الربط المناسبة، مع وضع علامات الترقيم في مكانها السليم.



    3. إلى جانب السلامة اللغوية من المهم أن تكون اللغة المستخدمة مفهومة وواضحة ومترابطة، بما يجذب القارئ الذي يستمتع للقراءة، وهوما يفترض أن تكون العبارات والفقرات والمباحث مترابطة، وكل منها يكمل ما قبله ويمهد لما بعده، وهو ما يساهم بتطوير الدراسة ووصولها للاستنتاجات والحلول بسياق طبيعي ومنطقي.



    4. إن الوصول الى ورقة بحثية متكاملة ومتميزة يستلزم من الباحث العلمي توسيع قراءاته في مجاله العلمي بشكل عام، وفي الموضوع الذي تتناوله الورقة العلمية بشكل خاص، وهو ما يسمح للباحث العلمي أن يكون على معرفة تامة وإدراك كامل بجميع محاور وجوانب ورقته العلمية، وكتابتها بالشكل المثالي المتميز والمتكامل.



    من معايير سلامة نموذج ورقة علمية جاهزة، نذكر ايضاً.




    5. على الرغم من أن نموذج ورقة علمية جاهزة هي دراسة بحثية متكاملة العناصر، إلا أنها تبقى دراسة مصغرة، بحيث تحتوي المنهجية العلمية ومختلف الخطوات البحثية ولكن بعرض موجز ومختصر قدر الإمكان، يحافظ من خلاله على القيمة العلمية للدراسة.



    6. إن الطالب أو الباحث العلمي يفترض أن يدرك ماهية عمله، وهو ما يستوجب منه اتباع أسلوب علمي أكاديمي في كتابة ورقته البحثية، وأن يبتعد عن الأساليب الأدبية في الكتابة، مع ما يستلزمه الأمر أن يبتعد عن الميول والأهواء والمصالح الشخصية والمجتمعية، وتجنب جميع أشكال التحيز.



    7. إن كتابة الورقة البحثية باعتبارها إحدى أبرز الكتابات الأكاديمية تستلزم الحفاظ على الأمانة العلمية، وتجنب جميع أشكال الاحتيال أو السرقة العلمية، وهو ما يستلزم التوثيق الدقيق لكافة المصادر سواء كانت الاقتباسات البحثية منها من الاقتباسات المباشرة أو غير المباشرة.



    8. من المهم إدراك الباحث العلمي أنه أمام دراسة مصغرة مع ما يستلزمه الأمر من جعل الاقتباسات مختصرة قدر الإمكان، لكي لا تتجاوز نسب الاقتباسات النسب المسموح بها، ولا تتجاوز الدراسة الحجم المسموح به.



    9. من المهم لنجاح الورقة البحثية اختيار أهداف واقعية لها، وتجنب الأهداف الغير قابلة للتحقق، مع ضرورة اختيار الكلمات السهلة والمفهومة في صياغة الاهداف التي يتم ترتيبها وفق تسلسل منطقي، بحيث تجيب عنها النتائج بشكل متسلسل وسليم.

    وعلى الورقة العلمية لكي تنجح أن تحقق جميع الأهداف الرئيسية والفرعية التي صاغها الباحث العلمي، وأن تؤكد أو تنفي فرضيات البحث بالدليل والبرهان، أو ان تجيب عن جميع اسئلة البحث العلمي.



    10. لا يمكن قبول أية دراسة علمية دون وصولها إلى نتائج سليمة، وهو ما يجب على الباحث العلمي الحرص عليه، وأن يدّعم نتائج دراسته بالقرائن والبراهين.

    مع ضرورة عرض النتائج كما هي بشكل كامل دون أي زيادة أو نقصان، فلا يتبع الباحث أهواءه في عرض النتائج ولا يضيف أي شيء، ولا يخفي أي أمر بما يتوافق مع فرضياته أو رغباته.

    المراحل التمهيدية في كتابة الورقة البحثية –

    نموذج ورقة علمية جاهزة.


    قبل أن يصل الطالب أو الباحث العلمي لكتابة نموذج ورقة علمية جاهزة متكاملة، من المهم اتباع

    بعض الخطوات المنهجية التي تمهد للوصول إلى مرحلة الكتابة بشكل مثالي، وأبرز هذه المراحل التمهيدية نذكر ما يلي:
    • اختيار وتحديد مشكلة الورقة البحثية.

    هناك العديد من الوسائل التي يصل من خلالها الباحث العلمي لمشكلته البحثية، ومنها على سبيل المثال:

    مهاراته وإبداعاته الشخصية ورؤيته ما لا يستطيع الآخرون الوصول إليه (عادةً ما تكون المشكلات البحثية من هذا النوع أهم انواع المشكلات وأكثرها فائدة).

    كما يمكن الاعتماد على القراءات للدراسات السابقة ومحاولة الوصول الى أفكار منها، أو دراسة مشكلة

    موصى بها في بحث أو ورقة أو رسالة علمية سابقة، أو الاعتماد على إحدى الطرق الأخرى لاختيار مشكلة البحث.

    ومن المهم للغاية في هذه المرحلة التأكد من ان المشكلة تنتمي لعمق تخصص الباحث العلمي، وأنها

    أصيلة وجديدة ليست مستهلكة بدراسات سابقة، وبأنها قابلة للدراسة والقياس والحل، وتتوافر لها البيانات

    والمعلومات الموثوقة الكافية للدراسة والحل والوصول الى استنتاجات منطقية سليمة.

    مع ضرورة اختيار المشكلة المهمة، التي لها فوائد عامة، بحيث تساهم في تطور المجال العلمي الذي تنتمي

    إليه، او تساهم بتطور المجتمعات، او بإيجاد حلول للمشكلات والظواهر التي تواجه المجتمعات.

    وبالإضافة إلى كل ما ذكرناه من المهم اختيار المشكلة التي يمتلك الباحث العلمي القدرة المعرفية والمهارية

    على حلها، والوصول بها إلى استنتاجات منطقية سليمة، وأن يمتلك الوقت الكافي لإجراء دراسة هادئة ومقبولة

    ومتكاملة، مع امتلاك الإمكانيات المالية الكافية للدراسة، او إيجاد فرد أو جهة تقتنع بأهمية الدراسة البحثية وتقبل تمويلها.

    وبعد اختيار المشكلة التي تحمل المواصفات السابقة يعمل الباحث العلمي على توضيح حدودها الموضوعية، مع تعيين الحدود المكانية او الزمانية او البشرية، وذلك في حال ارتبطت الدراسة بزمن محدد، او مكان او مجتمع معين.
    • جمع بيانات ومعلومات البحث العلمي.

    بعد تحديد المشكلة البحثية من المهم ان يعمل الباحث العلمي على جمع البيانات والمعلومات

    البحثية الموثوقة، وذلك إما بشكل مباشر او غير مباشر وفقاً لتخصص الورقة العلمية والموضوع الذي تتناوله.

    فإن كان جمع المعلومات والبيانات بشكل مباشر يتم تحديد الظاهرة او مجتمع البحث وتعيين

    خصائصه بدقة، او تعيين الافراد الذين يمثلون العينة الدراسية.

    وهو ما يفترض الاختيار الحيادي والموضوعي لأفراد هذه العينة، بعيداً عن الميول والاهواء الشخصية

    بحيث تحمل العينة البحثية جميع خصائص العينة الدراسية بما يسمح تعميم النتائج على جميع أفراد مجتمع البحث، وذلك مع ضرورة أن يكون حجم العينة متناسب مع حجم المجتمع، ومع المعلومات والبيانات المطلوب جمعها.

    وفي حال كان جمع البيانات من المصادر غير المباشرة النظرية ونذكر منها: بحوث، أو كتب، أو رسائل

    أو اوراق علمية، أو إصدارات المجلات المحكمة او المؤتمرات العلمية، أو المقالات العلمية، أو غير ذلك من دراسات سابقة أخرى.

    فمن المهم التنويع بين هذه المصادر، واختيار المصادر الموثوقة ذات المصداقية والحديثة، والمرتبطة

    بشكل وثيق بمشكلة الورقة البحثية الحالية، بما يساهم في إغناء وإثراء الدراسة ووصولها إلى

    استنتاجات وحلول منطقية كبيرة.

    وهنا ننصح الباحث العلمي بتوثيق الدراسات والمصادر التي ينوي الاعتماد عليها على أوراق

    أو كراس خارجي، ليعود إليها في حال اعتمد بالفعل على هذه المصادر، مما يساعده على

    عدم نسيان توثيق أي مصدر مما يجنبه الاحتيال أو السرقة العلمية، كما يوفر على الباحث العلمي الكثير من الوقت والجهد.

    وقبل البدء بالدراسة الفعلية وكتابة نموذج ورقة علمية جاهزة، من المهم وضع خطة مبدئية

    للعناوين الرئيسية ومراحل الدراسة البحثية، وتوضيح أهدافها، وتحديد المنهج العلمي المناسب

    الذي سيتم اعتماده للوصول الى استنتاجات منطقية سليمة مثبتة بالبراهين والأدلة.

    إعداد وكتابة نموذج ورقة علمية جاهزة.


    إن إعداد وكتابة ورقة بحثية جاهزة يحتاج من الباحث العلمي ان يتبع مجموعة من الخطوات المنهجية

    السليمة، وأن يحافظ على بعض العناصر الأساسية، ومن اهم هذه الخطوات والعناصر الواجب الالتزام بها نذكر ما يلي:
    • صياغة عنوان الورقة العلمية.

    يبقى العنوان واجهة الورقة العلمية، وأول ما سيظهر للقارئ، مما يوجب الاهتمام به بشكل كبير ليكون

    واجهة جذابة ومعبرة عن محتوى الدراسة البحثية.

    احرص على صياغة عنوان واضح ومفهوم بكلمات بسيطة ومعبرة عن الموضوع البحثي بشكل عام وشامل

    بحيث يحيط بالمتغيرات الرئيسية للدراسة البحثية، بما يمنح القارئ فكرة أولية صحيحة عن محتوى الورقة

    البحثية، بعيداً عن الكلمات الغامضة أو التي تقبل التأويل لعدة معاني مختلفة.

    ولتحقيق هذا الامر من المهم الاعتماد على صياغة عنوان متوسط الطول كلماته واضحة ومفهومة سهلة

    الحفظ، ومعبر عن الموضوع البحثي ومتغيراته بشكل شامل، بعيداً عن العناوين الطويلة المملة للقارئ

    والعناوين القصيرة غير الكافية للتعبير عن موضوع البحث العلمي.

    كما لا بدّ لنا من الإشارة إلى أن الباحث العلمي المميز هو القادر على اختيار الكلمات المفتاحية في عنوانه البحثي

    بما يجعل العثور عليه أسهل وأسرع عبر محركات البحث العالمية، وخصوصاً أن العالم التكنولوجي الذي وصلنا إليه

    في عصرنا الحالي يجعل النشر العلمي والوصول للدراسات البحثية أمر أساسي من الأمور التي تساهم في النجاح والانتشار.
    • المختصر المرتبط بالمحتوى والمضمون الخاص بالورقة البحثية.

    يمكن اعتبار المختصر من العناصر الرئيسية في نموذج ورقة علمية جاهزة، مما يستلزم من طالب

    الدراسات العليا أو الباحث العلمي أن يمنحه ما يحتاج إليه من اهتمام.

    يمنح المختصر البحثي المكتوب بالشكل السليم القارئ المهتم بالدراسة، فكرة شاملة وواضحة عن

    كامل المحتوى البحثي للورقة العلمية.

    وهو ما يساعد القارئ من خلال قراءة بسيطة في الحصول على نظرة واضحة وشاملة لموضوع البحث

    وهو ما يساعده أن يتخذ القرار المناسب بالنسبة إليه بإكمال القراءة للورقة التي يرى موضوعها مهم وكتابتها منطقية عالية الجودة، او عدم الاستمرار بالقراءة لعدم الاهتمام بالموضوع أو لوجود ضعف او قصور ظاهر لدى الباحث العلمي.

    فالمختصر كما يمنح الفكرة الواضحة عن مضمون الدراسة، فإنه يمنح النظرة الواضحة عن إمكانيات ومهارات

    ومعارف الباحث العلمي.

    علماً أن المختصر من العناصر المستقلة بذاتها عن الورقة العلمية وإن كان مرتبط بها، وله العديد من العناصر

    الاساسية المحددة التي يجب أن يتضمنها.

    فمن خلاله توضح بإيجاز المشكلة البحثية وفائدة دراستها، ويوضح المنهج العلمي المتبع، وما هو سبب

    اختياره ودوره بالوصول الى استنتاجات منطقية سليمة، ويتم توضيح أهمية الحلول والاستنتاجات التي

    يمكن الوصول اليها سواء بالنسبة لتطور العلوم، أو الانعكاسات التطبيقية على تطور المجتمعات وإيجاد الحلول للمشكلات والظواهر التي تواجهها.
    • صياغة مقدمة الورقة البحثية.

    إن المقدمة عنصر أساسي في أي ورقة بحثية لأي مجال علمي انتمت، فكما العنوان يعتبر واجهة الدراسة

    فإن المقدمة هي العنصر التسويقي لها، حيث يستخدمها الباحث العلمي المتميز للترويج لبحثه وإقناع القارئ

    بأهمية الموضوع وبمهارات الباحث ومعارفه.

    وهو ما يستوجب كتابة مقدمة مختصرة لكنها مكتملة العناصر، وأن يستخدم الباحث العلمي في كتابتها أسلوب

    سهل وبسيط عبر كلمات مفهومة وواضحة، وتجنب الكلمات الغامضة التي تقبل التأويل، مع عبارات مترابطة ومتناسقة.

    بعد أن يبدأ الباحث العلمي مقدمته بعبارة افتتاحية، يتجه إلى عرض مختصر عن موضوع البحث وأهميته وسبب

    اختياره، والفائدة المنتظرة من الدراسة البحثية، سواء لمجالها العلمي بشكل خاص، أو للمجتمع بشكل عام.

    وينتقل بعد ذلك الباحث العلمي لإلقاء الضوء على العناوين الرئيسية ومحاور الورقة العلمي،، ثمّ يشير إلى أهداف

    البحث الرئيسية، وينوه إلى المنهجية العلمية المعتمدة في الدراسة، وسبب اختيارها ودورها في الوصول الى النتائج المنطقية السليمة.

    ومن الأمور الواجب اظهارها في المقدمة حدود البحث الموضوعية، مع توضيح الحدود المكانية والزمانية والبشرية

    في حال ارتباط الدراسة بمجتمع أو زمان أو مكان معين، مع الانتقال بالمقدمة من العام باتجاه الخاص.

    وتعتبر المقدمة العنصر الترويجي للدراسة لأن الباحث العلمي يستخدم كلماتها الواضحة وعباراتها المتناسقة

    والمترابطة، لإقناع القارئ بإكمال قراءة البحث على اعتبار أنه يتناول موضوع أصيل ومهم ومفيد، ولأن الباحث

    الذي أعده يمتلك الإمكانيات المعرفية واللغوية التي تسمح له تقديم دراسة ممتعة القراءة.
    • المحتوى أو المتن الخاص بالورقة البحثية.

    إن أكبر وأهم عناصر نموذج ورقة علمية جاهزة هو المتن أو المحتوى أو المضمون البحثي، فهذا العنصر

    من العناصر الرئيسية التي لها العديد من العناصر الفرعية، ومن خلال المتن تعرض جميع بيانات ومعلومات

    الدراسة البحثية، ويتم ترتيبها وتنظيمها وعرضها ومناقشتها وتحليلها.

    ويبقى عرض هذه البيانات والمعلومات ومناقشتها وتحليلها مبني على المنهج البحثي الذي اعتمد

    وهو ما يساهم في الوصول الى الحلول والاستنتاجات المنطقية السليمة من خلال تطور منطقي متدرج وسياق سليم.

    ويحرص الباحث العلمي في متن دراسته البحثية البقاء ضمن مخطط الدراسة، وأن يبقى ضمن الحدود

    البحثية المحددة بشكل مسبق.

    ويبقى التناسق والترابط بين فقرات ومباحث الورقة البحثية من أهم المعايير الواجب الالتزام بها، فكما

    ذكرنا تكمل الفقرات والمباحث بعضها البعض، مما يسمح الوصول الى دراسة منطقية يمكن ان تصل

    الى نتائج دقيقة تحقق الأهداف الدراسية المنتظرة.
    • عرض النتائج للورقة العلمية.

    إن النتائج هي العنصر الذي يشكل خلاصة الدراسة البحثية، ومن خلالها تظهر نجاح الدراسة من عدمها

    وتظهر مهارات ومعارف الباحث العلمي، وبالتالي من المهم عرض النتائج بشكل مختصر مفهوم وواضح وسليم

    وأن تعرض الاستنتاجات والحلول المنطقية المدّعمة بالبراهين والقرائن والادلة.

    وليكون هذا العنصر متكامل يجب ان يتحقق من خلاله الاهداف الدراسية كافةً سواء الرئيسية او الفرعية منها

    وأن تعرض النتائج بشكل متسلسل بدايةً من الامور العامة باتجاه الأمور الاكثر فالأكثر تخصصاً.

    ومن أبرز معايير سلامة النتائج البحثية ان تجيب عن جميع اسئلة البحث العلمي التي صاغها الباحث بشكل مسبق

    أو أن تؤكد او تنفي فرضيات البحث العلمي وذلك بالدليل والبرهان المثبت، مع إجراء المقارنات السليمة بين الدراسة الحالية والدراسات السابقة التي اعتمد عليها الباحث في دراسته.

    والباحث المتميز يحسن تفسير النتائج البحثية، ويضع القرائن المناسبة لها، ويوضح قابلية النتائج للتطبيق وإمكانية تعميمها.

    كما يمكن ان يعرض توصياته البحثية المرتبطة بشكل وثيق بالمشكلة البحثية للورقة، وبالنتائج التي تمّ الوصول اليها بالدراسة.
    • كتابة خاتمة نموذج ورقة بحثية جاهزة.

    على الباحث العلمي أن يحرص على أن يضمن ورقته العلمية خاتمة مختصرة ويهتم بكتابتها بالشكل الأمثل

    وهو ما يحتاج الاختصار والإيجاز في مضمونها، واستخدام الكلمات المفهومة والواضحة، والاعتماد على الجمل

    والعبارات المترابطة والمتناسقة مع بعضها البعض والمختصرة قدر الإمكان.

    من المهم أن تشمل الخاتمة مجموعة من العناصر أبرزها أن تعرض لأهمية النتائج البحثية ومختلف الفوائد التي

    تمّ الوصول إليها، سواء الفوائد النظرية المرتبطة بالمجال العلمي للبحث، او الفوائد التي يمكن تطبيقها على

    أرض الواقع، أو مساهمة النتائج والحلول على تطور المجتمعات وإيجاد الحلول للظواهر أو المشكلات البحثية المختلفة.

    كما أن الباحث العلمي يوضح الإضافات العلمية النظرية أو العملية للدراسة، وما هي المجالات العلمية التي

    يمكن ان تستفيد من استنتاجات وحلول الورقة العلمية.

    بالإضافة إلى ضرورة الإشارة إلى ما واجهه مشواره البحثي من عقبات ومشكلات، وإلى السبل التي تمّ اتباعها

    لتخطي تلك المشكلات البحثية والوصول بالدراسة العلمية إلى الاستنتاجات والحلول المنطقية المنتظرة.
    • توثيق مختلف مصادر ومراجع الورقة العلمية.

    إن الورقة العلمية باعتبارها من أرقى الكتابات الأكاديمية وأكثرها فائدة، فإنها يجب كما باقي الكتابات الأكاديمية

    أن تحافظ على الأمانة العلمية وأخلاقيات البحث العلمي.

    ولذلك لا بدّ من توثيق جميع مصادر ومراجع البحث التي اعتمد عليها الباحث العلمي في ورقته البحثية، سواء كان

    الاقتباس منها حرفياً مباشراً، أو كان الاقتباس منها قد تمً مع إعادة الصياغة (اقتباس غير مباشر).

    والاهتمام بهذا العنصر من عناصر نموذج ورقة علمية جاهزة هو امر أساسي فلا يمكن قبول الورقة دون الاستخدام

    السليم والدقيق للأسلوب أو الطريقة المستخدمة في عملية التوثيق.

    علماً أن الباحث العلمي ملزم باستخدام أسلوب التوثيق المحدد من الجهة التي ستقدم إليها الورقة البحثية، وذلك

    في حال تحديدها شكل معين للتوثيق.

    أما في حال عدم تعيينها، فيمكن للباحث العلمي استخدام الطريقة المناسبة

    للتخصص العلمي وموضوع الدراسة العلمية الحالية.

    وهنا نشير إلى الأهمية الكبيرة لعمليات التوثيق الاكاديمي، أبرزها الحفاظ على الأمانة العلمية وحقوق الباحثين

    الآخرين وإظهار جهودهم، وعدم ظهور الباحث العلمي او طالب الدراسات السابقة بمظهر المنتحل أو السارق العلمي.

    كما ان الاستخدام السليم لعلمية التوثيق الأكاديمي من المهم أن تظهر عنوان المصدر وتاريخ نشره، وبالتالي يظهر

    لجميع القراء مدى موثوقية المصادر العلمية التي اعتمد عليه في دراسة وكتابة الورقة العلمية.

    بالإضافة إلى أن إظهار تاريخ النشر يوضح حداثة المصادر وهو أمر بالغ الأهمية وبالخصوص في التخصصات العلمية

    التي تتطور باستمرار، كالعلوم التكنولوجية أو الهندسية، او العلوم الطبية على سبيل المثال لا الحصر.

    توثيق الباحث العلمي لجميع مصادر البحث يسمح للقارئ أن يعود إلى أي منها، سواء للتأكد من موثوقية البحث العلمي، أو الرجوع إلى إحدى النقاط المقتبسة من مصدر

    أخر، وذلك للتوسع فيها والاطلاع عليها.

    ليس هذا وحسب بل إن علميات التوثيق العلمي الأكاديمي السليمة توضح للقارئ المجهودات التي بذلها الباحث

    العلمي، ومدى سعيه على الوصول الى المصادر الأولية والموثوقة، بما يساهم في إغناء وإثراء الدراسة البحثية

    وهو ما يساعد على الوصول الى نتائج منطقية سليمة.

    التنقيح والمراجعة للورقة البحثية.


    إن القيام بجميع الخطوات السابقة والالتزام بكافة المعايير والشروط التي أشرنا بها سابقاً

    قد لا يوصل إلى نموذج ورقة علمية جاهزة متكاملة، لوجود بعض الأخطاء الموضوعية أو اللغوية

    التي لم يلاحظها الباحث بشكل مبدئي، مما يستوجب التنقيح والمراجعة الهادئة لتصحيح أي خطأ في الورقة البحثية.

    ويمكن أن تتم عمليات التنقيح والمراجعة للورقة من خلال الإجابة عن بعض الأسئلة ومن أبرزها:
    • هل اعتمد الباحث العلمي على عنوان أصيل ومهم وشامل للموضوع البحثي بشكل شامل؟ وهل يحصل القارئ من خلال العنوان على فكرة أولية عن موضوع الدراسة البحثية؟
    • و هل اعتمد الباحث العلمي في الورقة العلمية على بيانات ومعلومات موثوقة ومستمدة من مصادرها السليمة؟ وهل كانت معلومات وبيانات مرتبطة بصورة وثيقة بالموضوع البحثي بما ساهم في إغناء وإثراء البحث العلمي وهو ما ساهم بالوصول لاستنتاجات وحلول سليمة؟
    • هل التزم الباحث العلمي بالصدق والحياد والموضوعية؟ وهل ابتعد عن كافة الميول والأهواء والرغبات والمصالح سواء الشخصية أو المجتمعية؟
    • و هل كانت النتائج التي تمّ الوصول إليها نتائج منطقية سليمة دقيقة مثبتة بالبراهين والأدلة؟ وهل تحققت من خلالها كافة الأهداف البحثية الرئيسية والفرعية منها؟ وهل أجابت النتائج عن جميع أسئلة البحث؟ أو هل أكدت أو نفت جميع فرضيات الورقة العلمية بالدليل والبرهان؟
    • هل غطت أسئلة أو فرضيات الورقة جميع محاور الدراسة البحثية؟ وهل تمت صياغتها بالشكل الواضح والمفهوم وبالشكل الملائم لتطور الدراسة ومراحلها المتسلسلة؟
    • و هل التزم الباحث العلمي بالأمانة العلمية وغيرها من أخلاقيات البحث العلمي؟ وهل اعتمد على طريقة التوثيق المطلوبة بالشكل السليم؟ وهل تمّ توثيق جميع الاقتباسات المباشرة وغير المباشرة للدراسة؟

    من ابرز الاسئلة نذكر ايضاً.
    • هل التزم الباحث العلمي بجميع العناصر والمراحل الواجب تواجدها في الورقة البحثية؟ وهل كان كل عنصر مكتوب بالشكل السليم ويحوي العناصر الفرعية الواجب أن يضمها؟
    • هل كانت عبارات وفقرات ومباحث الورقة العلمية متناسقة ومترابطة وتكمل بعضها بعضاً؟
    • و هل التزم الباحث العلمي بجميع المعايير التي فرضتها الجهة المستهدفة بتقديم الورقة العلمية إليها، سواء كانت معايير موضوعية أو شكلية؟
    • هل قدّم الباحث العلمي نموذج ورقة بحثية جاهزة سليمة لغوياً؟ فهل كانت خالية من الأخطاء اللغوية والنحوية والإملائية؟ وهل استخدم علامات الترقيم بالشكل السليم؟ وهل اعتمد الباحث العلمي على أدوات الربط المناسبة؟
    • هل التزم الباحث العلمي بنسب الاقتباس المحددة من قبل الجهة التي ستقدم إليها الدراسة البحثية؟ وهل احاط بجميع جواب إشكالية البحث؟ وهل حقق كافة أهداف الدراسة الرئيسية والفرعية منها؟
    • هل وصل الباحث العلمي لكتابة ورقة علمية جاهزة قابلة للنشر في المجلات العلمية المحكمة أو المشاركة في المؤتمرات والندوات العلمية؟ وهل يمكن تحقيق الاهداف والفوائد المنتظرة من كتابتها؟

    الملخص مقال: نموذج ورقة علمية جاهزة.


    وبذلك نكون قد اطلعنا على خدمة من الخدمات المميزة ذات الجودة العالية المقدمة من قبل موقعنا الأكاديمي

    وهي خدمة إعداد نموذج ورقة علمية جاهزة، وخدمة تحويل رسائل الماجستير أو رسائل الدكتوراه إلى ورقة بحثية قابلة للنشر بأهم المجلات العلمية المحكمة.

    كما اطلعنا على مفهوم الورقة البحثية، وأهمية تقديم هذه الدراسات البحثية المصغرة والفوائد التي تحقق

    من كتابتها ونشرها، سواء بالنسبة للنشر العلمي وتطور العلوم والمجتمعات، أو بالنسبة للباحث العلمي

    أو طالب الدراسات العليا، أو بالنسبة للجهة التي ينتمي إليها الباحث العلمي، أو بالنسبة للجهة الناشرة.

    ثمّ تعرفنا على معايير سلامة نموذج ورقة بحثية جاهزة، وأشرنا إلى المراحل التمهيدية في كتابة الورقة البحثية

    ثمّ اطلعنا على الخطوات والمراحل الأساسية في إعداد وكتابة ورقة علمية متكاملة وقابلة للنشر بالمجلات المحكمة او المشاركة بالمؤتمرات والندوات العلمية.

    وفي الختام عرضنا مجموعة أسئلة يمكن من خلال الإجابة السليمة عنها مراجعة وتنقيح نموذج ورقة علمية جاهزة

    وبالتالي ضمان خلوها من الأخطاء الموضوعية واللغوية، سائلين الله تعالى أن نكون قد قدمنا كل ما هو مفيد لطلاب الدراسات العليا والباحثين العلميين الأعزاء.


    التعديل الأخير تم بواسطة HaMooooDi; الساعة 05-29-2023, 01:38 AM.

المواضيع ذات الصلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة Eng. Ala'a Mubasher, 05-07-2024, 10:44 PM
ردود 0
52 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة Eng. Ala'a Mubasher
بواسطة Eng. Ala'a Mubasher
 
أنشئ بواسطة Eng. Ala'a Mubasher, 04-04-2024, 07:42 PM
ردود 0
32 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة Eng. Ala'a Mubasher
بواسطة Eng. Ala'a Mubasher
 
أنشئ بواسطة Eng. Ala'a Mubasher, 03-28-2024, 03:14 PM
ردود 0
48 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة Eng. Ala'a Mubasher
بواسطة Eng. Ala'a Mubasher
 
أنشئ بواسطة HaMooooDi, 03-23-2024, 01:21 AM
ردود 0
11 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HaMooooDi
بواسطة HaMooooDi
 
أنشئ بواسطة HaMooooDi, 03-23-2024, 01:19 AM
ردود 0
11 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HaMooooDi
بواسطة HaMooooDi
 
يعمل...
X