القيادة الاخلاقية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

    القيادة الاخلاقية

    القيادة الاخلاقية
    تعريف عناصر من المسؤول عنها ومن يمارسها كل ما تريد ان تعرف عنها




    تخيل وجود كارثة:تخيل أنك مدير لمنظمة مجتمعية قائمة على الخدمات البشرية و التى تشمل على مواقع فى عدة مدن و تهدد أزمة ميزانية الدولة بخفض تمويلك بنسبة 30%. يقترح عليك رئيس وكالة تمويل الدولة أن تقوم ببساطة بإغلاق أحد المواقع. مما يعنى ذلك تسريح الموظفين و حرمان المجتمع من الخدمات، و لعل الأهم من ذلك، أن يعنى ذلك اتخاذ القرار بين عدة مجتمعات و التى تعهدت بها جميعًا. كيف ستقوم بمعالجة الأمر؟

    أو فكر في ذلك: يمكنك التواصل مع مؤسسة ما حول إمكانية المنح التي ستكون مثالية للتعاون مع مؤسسة أخرى. و في الوقت نفسه، تدرك أن مؤسستك يمكن أن تطبق ذلك بنجاح لوحدها ، وينتهي الحال بإنفاق قدر كبير من الأموال أكثر مما قد تنفقه إذا حصلت على شريك. ففي هذه الحالة، ستكون الخدمة التى تقدمها محدودة إلى حد ما، و لكنها لا تزال مفيدة للأشخاص الذين تعمل معهم، و سيساعد التمويل في نفقاتك الإدارية. من ناحية أخرى ، فإن المنظمة الأخرى، التي تربطك بها علاقة عمل جيدة، تواجه صعوبات مالية و من شأن هذه المنحة أن تفعل الكثير لمساعدتها على البقاء. ماذا ستفعل؟

    هناك أسئلة أخلاقية يواجهها قادة المنظمات و المبادرات و المؤسسات كل يوم تقريبًا، و يتعين عليهم اتخاذ القرارات. إن القرارات التى يتخذونها، و كذلك الطرق التى يسلكونها لإتخاذ تلك القرارات تحدد ما إذا كانوا قادة أخلاقييت أم لا، سواء كنت تدير مؤسسة صغيرة أو مسئولًا عن مجموعة فى منظمة كبيرة أو ترأس و كالة أو مؤسسة كبيرة أو ببساطة تقوم فى بعض الأحيان بدور قيادى غير رسمى فى حياتك اليومية، لذا لا يمكن تجب مسألة القيادة الأأخلاقية. يتناول هذا القسم القيادة الأخلاقية، ما هى و ما أهميتها و ما المهم و كيف يتم ممارستها.

    ماذا تعنى القيادة الأخلاقية؟

    لا يمكننا حقًا مناقشة القيادة الأخلاقية دون النظر أولًا فى الأخلاقيات. قم بمناقشة هذا الأمر مع مائة شخص أو مائة فيلسوف عن ما تعنية " الأخلاق"، و قد تحصل على مائة إجابة مختلفة.، و من المتحمل أن يعود الصراع لتحديد السلوك الأخلاقى إلى ما قبل التاريخ، حيث أنه بمثابة حجر الزواية ف ى كل من الفلسفة اليونانية القديمة و معظم الأديان الرئيسية فى العالم.

    يعرف السلوك الأخلاقى ببساطة أنه القيام بما هو صحيح. تكمن الصعوبة فى تعريف " ماهو صحيح" حيث قام أفراد و ثقافات و أديان مختلفة بتعريفه بطرق مختلفة. حيث قدمت طرق معاملة النساء المقبولة و المواقف تجاه العبودية فى الثقافات المختلفة وفى أوقات مختلفة من التاريخ أمثلة رئيسية عن كيف يمكن أن يختلف مفهوم " ما هو صحيح"
    سيقوم كثير من الأفراد بتعريف الأخلاق و الفضيلة على أنهم مفومين متطاببقين، و لكن من الجيد تعريفهم بطريقة مختلفة نوعًا ما. تستند الأخلاقيات إلى مجموعة من المعايير الاجتماعية و / أو مبادئ فلسفية متماسكة منطقيًا ؛ و تستند الفضيلة إلى مجموعة (عادةً ما تكون أوسع) من المعتقدات و القيم الدينية و الثقافية و مبادئ أخرى قد تكون أو لا تكون متماسكة منطقيًا. و مع ذلك ، يمكن أن تشكل الفضيلة الأساس لنظام أخلاقي.
    يميز جون راولز،أحد أهم الفلاسفة الأخلاقيين فى القرن العشرين بين النظم الأخلاقية الشاملة مثل الأديان ، و التى لا تتحدث عن السلوك فحسب بل قضايا مثل مكان البشرية فى الكون و الأنظمة الأقل شمولية و التى تغطى المجالات السياسية و الاجتماعية و\ أو الاقتصادية.
    إن معنة كلمة "الأخلاق" معنى مفتوح للتأويل. إليك بعض الطرق المختلفة لتعريف المصطلح:

    الأخلاقيات الظرفية. ما هو صحيح يعتمد على سياق الموقف. قد يكون الخطأ في موقف ما خطأ في موقف آخر.
    النسبية الثقافية. و مهما كانت الثقافة التي تراها صحيحة ، فهي أخلاقية لتلك الثقافة. لا يحق لأحد أن يحكم على أخلاقيات ثقافة أخرى إلا بشروطها الخاصة.
    أخلاقيات المهنة. ربما تكون العديد من المهن - القانون ، و الطب ، و العلاج النفسي هي الأكثر انتشارًا، ولكن القائمة طويلة و متنوعة - لديها مدونات أخلاقية محددة خاصة بها ، و التي من المتوقع أن يتبعها جميع أعضاء هذه المهن. و يعتبر أعضاء تلك المهن أخلاقيين في ممارستهم إذا التزموا بقانون مهنتهم.
    الأخلاق على أساس القيمة. الافتراض هنا هو أن كل شخص لديه مجموعة من القيم التي يعيش بها. الشخص يتصرف بطريقة أخلاقية إذا كان سلوكه يتطابق مع قيمه.
    الأخلاق المستندة إلى القواعد. إذا اتبعت القواعد - في مؤسستك ، أو مجموعة الأقران ، أو ثقافتك ، أو دينك ، وما إلى ذلك - فأنت تتصرف بطريقة أخلاقية.
    الأخلاق المبنية على العدالة. يتألف السلوك الأخلاقي من التأكد من أنه يتم التعامل مع الجميع بشكل عادل.
    الأخلاق على أساس مجموعة من المبادئ المتسقة و المقبولة بشكل عام. يقصد بها أن تكون مبادئ يمكن أن يقبلها معظم الناس العقلاء: الصدق و العدالة و الإنصاف و تجنب الأذى للآخرين و تحمل المسؤولية عن أفعالك و وضع الصالح الأكبر أمام مصالحك الخاصة ، وما إلى ذلك.
    هناك مشاكل خاصة بهذه المفاهيم ، أهمها ما زال يمثل القضية التي بدأنا بها: بالضبط ما هو الصواب و من الذي يحدده؟ وفي الوقت نفسه ، فإن معظم أفكار الأخلاق هذه لها نقاطها القوية أيضًا ، و ربما يمكن دمج هذه الأفكار في إطار أخلاقي لا يتم تحديده بسهولة ، و لكنه يشمل مجموعة كبيرة من المواقف.

    إن محاولة المؤلف لتعريف السلوك الأخلاقي ، بناءً على ما يبدو أنه التفكير العام في هذا الموضوع ، هو:

    يعكس السلوك الأخلاقي نظام قيم ينبع من رؤية متماسكة للعالم ، زؤية تستند إلى الإنصاف والعدالة و احتياجات و حقوق الآخرين بالإضافة إلى الذات و الشعور بالالتزام تجاه الآخرين و المجتمع و الاحتياجات و المصالح المشروعة. معايير المجتمع.

    و يعنى هذا بالكاد أن يكون تعريفا كاملا. فقط ما يشكل الحاجات والمعايير المشروعة للمجتمع ، على سبيل المثال ، تم الجدال على مدى قرون، و هو يتغير باستمرار مع تطور المجتمعات.

    إذاً، يمكن أن يكو تعريف الأخلاق غير واضحًا ، فكيف تضمن أن قراراتك و أفعالك أخلاقية؟ يبدو أن هناك العديد من الإجابات على هذا السؤال حيث يوجد أشخاص مستعدين للإجابة عليها. حصلنا على مجموعة واحدة جيدة من الإجابات من ملحق جامعة ويست فرجينيا ، في دورة للقادة المتطوعين ابتكرتها باتريشيا بينيل وشيرلي إيجان. تأخذ شكل أربعة أسئلة لتسأل نفسك عن أي قرار أو إجراء تتخذه:
    • كان هناك أطفال: هل ستفعل ذلك إذا كان هناك أطفال يشاهدوك؟
    • الصفحة الأولى من الصحيفة: هل ترغب فى مشاهدتها منشورة على الصفحة 1 فى جريدتك المحلية؟
    • القاعدة الذهبية: هل ستكون سعيدًا لكونك الطرف المتلقى القرار أو الإجراء؟ ( أى" تتعامل مع الآخرين كما تريدهم أن يعاملوك")
    • قاعدة عالمية: هل سيكون الأمر على ما يرام لو فعلها الجميع؟

    إذا كان بإمكانك الإجابة بصدق "نعم " على كل أو معظم هذه الأسئلة. فمن المحتمل أن يكون قراراك أخلاقيًا.

    القيادة الأخلاقية

    لدى القيادة الأخلاقية بالفعل عنصرين. أولاً، يجب على القادة الأخلاقيين أن يتصرفوا و أن يتخذوا القرارات بطريقة أخلاقية ، مثلما يجب على الأشخاص الأخلاقيين بشكل عام. و لكن، ثانياً، يجب على القادة الأخلاقيين أيضاً أن يقودوا بشكل قيادى أخلاقياً فى طرق تعاملهم مع الأشخاص في تفاعلاتهم اليومية و في مواقفهم و في الطرق التي يشجعونها و في الاتجاهات التي يوجهون بها منظماتهم أو مؤسساتهم أو مبادراتهم.
    إن القيادة الأخلاقية مرئية و غير مرئية. و الجزء المرئي في الطريقة التي يعمل بها القائد و التى يعامل بها الآخرين و في سلوكه في العلن و في تصريحاته و أفعاله. تكمن الجوانب غير المرئية للقيادة الأخلاقية في شخصية القائد و في عملية صنع القرار و في عقله و في مجموعة القيم و المبادئ التي يرسمها و في شجاعته لاتخاذ قرارات أخلاقية في مواقف صعبة.

    إن القادة الأخلاقيين أخلاقيين طوال الوقت و ليس فقط عندما يلاحظهم شخص ما و هم أخلاقيون أيضًا بمرور الوقت، حيث ثبت مرة بعد مرة أن الأخلاق جزأ لا يتجزأ من الطار الفكرى و الفلسفى الذى يستخدمونه لفهم العالم و علاقته به.

    بعض المكونات الهامة للقيادة الأخلاقية( سوف نناقشها لاحقًا تحت عنوان" كيف تمارس القيادة الأخلاقية؟")
    القدرة على وضع ذاتيتك و مصالحك الشخصية من أجل القضية التي تدعمها و المنظمة التي تقودها و احتياجات الأشخاص الذين تخدمهم و / أو الصالح العام للمجتمع أو العالم.
    الرغبة في تشجيع والتعبير على محمل الجد و آراء مختلفة عن رأيك و التحديات التي تواجه أفكارك و الإجراءات المقترحة.
    تشجيع روح القيادة في الآخرين.
    جعل النظر و النقاش حول الأخلاق و الأسئلة و القضايا الأخلاقية جزءًا من ثقافة المجموعة أو المنظمة أو المبادرة.
    الحفاظ على وتوسيع نطاق الكفاءة التي تدين بها لهؤلاء الذين يثقون بك لقيادة المؤسسة في الاتجاه الصحيح و أفضل الطرق وأكثرها فعالية.
    قبول المسؤولية و الخضوع للمساءلة.
    و لعل الأهم من ذلك هو فهم قوة القيادة و استخدامها بشكل جيد – و تقاسمها قدر الإمكان و عدم إساءة استخدامها أبداً وممارستها فقط عندما تعود بالفائدة على الأفراد أو المنظمات التي تعمل معهم أو المجتمع.
    ربما يتفق معظم الأفراد على أنه يجب أن يكون القادة أخلاقيين (على الرغم من أنه قد يكون هناك الكثير من الاختلاف حول ما يعنيه ذلك) ، و لكن هناك عدد من الأسباب الجيدة التي تجعل القيادة الأخلاقية فعالة:
    • تقوم القيادة الأخلاقية بهيكلة السلوكيات الأخلاقية للمنظمة و المجتمع. إن القادة قدوة للآخرين. إذا كنت ترغب فى أن تتعامل منظمتك أو مبادرتك بطريقة أخلاقية، فإن الأمر متروك لك لهيكلة السلوك الأخلاقى. يمكن للقائد أو المنظمة التى تتمتع بسمعة أخلاقية أن تكون نموذجًا للمنظمات الآخرى و للمجتمع أيضًا.
    • تعزز القيادة الأخلاقية الثقة: إن القيادة الأخلاقية بإستثناء أنه يتم اكتسابها من خلال استخدام القوة و الترهيب ، فهى تقوم على الثقة. سيتبع الأفراد القائد الأخلاقى لأنهم على علم أن بإمكانهم الوثوق بها للقيام بالشىء الصحيح كما يراه.
    • تجلب القيادة الأخلاقية المصداقية و الاحترام لك و للمنظمة. إذا كنت قد وهبت نفسك لتكون قائد أخلاقي ، سيحترمك الأفراد و المنظمة داخل وخارج المؤسسة بسبب نزاهتك.
    • يمكن أن تؤدى القيادة الأخلاقية إلى التعاون. ستكون المنظمات الأخرى أكثر استعدادًا للتعاون معك إذا كانت تعرف أنك ستتعامل معها دائمًا بشكل أخلاقي.
    • تخلق القيادة الأخلاقية مناخًا جيدًا داخل المنظمة. إذا كان كل شخص في المنظمة يدرك أن السلطة ستتم مشاركتها و عدم إساءة استخدامها و أنه سيتم التعامل معها بشكل محترم و مباشر و أنها ستكون لديها القدرة على القيام بوظائفها و أن المنظمة ككل ستعمل بشكل أخلاقي في المجتمع ،فمن المرجح أن يشعروا بمزيد من الأمان للعمل معًا بشكل جيد و أن يكرسوا أنفسهم للمنظمة و عملها.
    • إذا كان لديك معارضة أو تدعم منصبًا بقوة ، فإن القيادة الأخلاقية تسمح لك باحتلال الأرضية الأخلاقية العالية. و يعتبر هذا مهمًا بشكل خاص إذا كانت معارضتك أخلاقية أيضًا. يمكنك أن تبدو صغيرا جدا في المقارنة إذا كانت معاييرك الأخلاقية لا ترقى إلى مستوى صلاحياته ، مما يؤدي إلى تشويه قضيتك و إبعاد حلفائك.
    • إن القيادة الأخلاقية ببساطة الطريق الصحيح للذهاب. على كل فرد الالتزام تجاه نفسه و تنظيمه و المجتمع لتطوير نظام أخلاقي متماسك يسعى لجعل العالم مكانًا أفضل. يجب على القادة، للأسباب التي سبق بيانها و بسبب مسؤوليات القيادة الالتزام الخاص في هذا الصدد..
    • توفر القيادة الأخلاقية احترام الذات. نظرًا لأنك تدرك دائمًا مراعاة أخلاقيات قراراتك و أفعالك و تفاعلك ، فتنام ليلًا و تستيقظ صباحًا لمواجهة نفسك دون التشكيك في نزاهتك.
    جب أن تتاح الفرصة لكل شخص فى منظمة أو مجتمع لممارسة القيادة الأخلاقية و متابعة ممارستة. قد يكون هذا مسألة استجوات قرار أو إجراء أو استهلال أو اعتبارها نموذجًا يحتذى به فى حالة معينة أو التمسك بسلامة المنظمة.
    و بصفتك قائد أخلاقى، يجب أن تشجع الآخرين على القيام بأدوار قيادية و توجيههم. و هذا يعزز تنمية القادة الأخلاقيين داخل المنظمةأو المجتمع مما يحسن من أدائة و يمنحه المزيد من الموارد عند ظهور مشكلة أو أزمة. بالإضافة إلى ذلك، هى تدرب مجموعة جديدة من القادة الذين يمكنهم تحمل المزيد من المسئولية مع مرور الوقت مما يقلل الضغط من عليك و تتولى القيادة عندما تنتقل إلى شىء آخر.

    عناصر محددة للقيادة الأخلاقية

    قم بالصالح من أجل المنظمة قبل القيام باهتماماتك الخاص و تلبية احتياجات الذات

    فمن الاختبارات الحقيقة للقادة الأخلاقيين هى اتخاذ القرار الأفضل للمنظمة حتى و إن لم يكن ذلك فى مصلحة القائد الذاتية( قد تقوم مدير منظمة ما بتخفيض راتبها فى الأقات العصيبة أ,و على سبيل المثال، يمكنها توسيع سلطة اتخاذ القرار لدى الآخرين)

    قد يعتبر القيام بالصالح العام تعريفًا للقيادة الأخلاقية، لأنه يخفى ورائه الكثير من المكونات الآخرى. غالبًا ما ينظر إلى القادة الذين يضحون بأنفسهم من أجل قضية ما على أنهم أبطال، و لكن لست متضطرًا لأن تموت فى معركة أو تذهب إلى السجن كما فعل غاندى و سيزر شافيظ لكى تصبح قائد أخلاقى. عليك ببساطة أن تكون على استعداد لضعمصالحك الذاتية جانبًا و أن تفعل ما فى مصلحة المنظمة.
    التشجيع على مناقشة الأخلاق بشكل عام و الخيارات الأخلاقية المتضمنة فى المواقف و القرارات المحددة باعتبارها ميزة دائمة للثقافة التنظيمية.
    يجب أن يكون كل فرد في المؤسسة معتادًا على تحليل المقتضيات الأخلاقية لقرار أو إجراء معين و تحديد ما إذا كان يجب أن تؤثر تلك المقتضيات على منهجها و كيف.


    إذا لم يكن هدف منظمتكم هو الربح الخالص أو الحرب أو العزو العالمى ، فهناك احتمالية بأن تكون القيادة الأوتوقراطية سيئة لك ( لن تحصل على ردود الفعل و المعلومات التى تحتاجها لتصبح أكثر فعالية و تتخذ قرارات جيدة) و سيىئة بالنسبة لأولئك الذين تقودهم( سيكون الكثيرون غير سعداء و مستائين، و قد يصبحوا أقل فاعلية عن غير قصد )، و سيئة بالنسبة للمنظمة ( الكثير من المدخلات فقر ملكية اتخاذ القرارات و الفلسفة ) يجب أن يتشارك كل منهم فى عملية صنع القرارــ على الأقل فى المجالات التى تؤر عليهم بشكل مباشر و يجب أن يكون لديهم ما يكفى على الأقل للقدرة على القيام بوظائفهم بشكل جيد دون تدخل.


    لا تأخذ نفسك على محمل الجد

    تشمل القيادة الأخلاقية الحفاظ على منظورك و حس الفكاهة بالإضافة إلى العمل الجاد للتفاهم و صنع الخيارات الأخلاقية. فالقادة بشر و يجب أن يظلوا كذلك، و بمجرد أن تبدأ بحماية منصبك القيادى بقوة، فمن المرجح أن تقل فعاليتك يتلاشى سلوكك الأخلاقى.


    النظر فى العواقب المترتبة على الآخرين بسبب قراراتك الخاصة، و البحث عن طرق للحد من الضرر.

    قام المؤلف روشورث كيدر( كيف يتخذ الأفراد القرارات الصعبة بصف المعضلة الأخلاقية كخيار ليس بين الصواب و الخطأ و لكن بيق صوابين. إن محاولة اتخاذ قرار بشأن ما هو أكثر أهمية فى حالة اكتساب شىء ما عند خسارة شىء ما آخر الذى قد يبدو جديرًا بالتساوى هى أمر تحدى حقيقى للقيادة الأخلاقية.

    معاملة الجميع بإنصاف و صدق و احترام طوال الوقت.
    يعتبر هذا الجزء من أهم أجزاء القيادة الأخلاقية. يمكن الحكم على الطريقة التي يراك بها الآخرين و على شخصيتك من خلال كيفية معاملتك للآخرين بغض النظر عن كيفية نظر المجتمع لهم. "خلق كل البشر متساوين" لا يعني هذا أن الجميع متساوين أو يتمتعون بإمكانيات و مواهب متساوية و لكن هذا يعني أن الجميع سواسية و يستحقون أن يعاملوا هكذا.

    قم بمعاملة المنظمات الأخرى بنفس الطريقة التي تعامل بها أشخاص آخرين - بالإنصاف و الصدق و الاحترام.
    و هذا يعني أن تكون منفتحًا في جميع معاملاتك و أن تخبر المجموعات الأخرى بما تفعله و الذى قد يؤثر عليهم ، و أن تكون متعاونًا جيدًا و موثوقً به ، و ما إلى ذلك. إذا كنت شخص معروف بالصراحة الدائمة و العدل ، فسوف يتم إنساب هذه السمعة نفسها لمؤسستك أيضًا و ستسعى المنظمات الأخرى للعمل معك.
    التعاون داخل و خارج المنظمة.
    يجلب التعاون المزيد من الامكانات و المزيد من الأفكار لأي شيء تقوم به و يبني الروابط بين المنظمات و بين الأشخاص داخل المؤسسة و ينشر السلطة و المسؤولية بحيث يتم سماع المزيد من الأصوات و تخفيف الضغط و زيادة فرص التمويل و البرمجة الإبداعية. كما يظهرك التعاون كمن يرغب في مشاركة السلطة و الموارد و من يهتم أكثر بالقيام بعمل جيد و تقديم أفضل الخدمات الممكنة مع حماية السلطة.


    التواصل

    قم بإعداد و المحافظة على قنوات الاتصال مع و كل من تعمل معهم. إذا مان الجميع على علم بأنهم تسمح لهم بمعرفة ما تفكر فيه و معرفة المعلومات المهمة لديك، يزيد ذلك من ثقتهم بك و يحد ذلك من الشائعات و الشكوك و حالات الاستياء.


    العمل لكى تصبح مؤهل بشكل خاص

    استنادًا إلى ما موضعك الحالى و ما هو ضرورى:و قد يشمل هذا:
    • تطوير فهمك للتواصل الغير لفظىــ لغة الجسد و تعبيرات الوجه و نبرة الصوت و نغمته
    • استخدام التواصل غير اللفظى للإشارة إلى الإنتباه و الاحترام ( أو السلوكيات الآخرى إذا لزم الأمر)
    • الحفاظ على أو تحسين امهارات الاستماع النشطة
    • السعى إلى الوضوح فى جميع أنواع التواصل الشفهى و المكتوب، لتجنب سوء الفهم.
    • تعلم كيف ينظر إليك الآخرين أو المجموعات الآخرى، و استخدام هذا التعلم لضبط سلوكك إذا لزم الأمر.
    • زيادة التعاطف
    • السعى بإستمرار من أجل فهم أفضل للعلاقات بين الأشخاص
    • السعى بإستمرار للحصول على فهم أفضل لنفسك.



    حاول أن تصبح ذات تآثير ثقافى و ذات تأهيل ثقافى
    تعرف على الثقافات المتنوعة داخل المجتمع و تعرف على أفراد من تلك الثقافات. قد تتضمن الجهود الآخرى:

    تعلم أو تطوير فهم لغة الأفراد الذين تعمل معهم
    التعرف على التقاليد و المعايير السلوكية و التواصل و التاريخ الثقافى للمجتمع.
    الإنضمام إلى الاحتفالات و الطقوس العرقية و غيرها
    بذل جهد لتوظيف أفراد من مختلف الثقافات
    تعلم كيفية التعامل مع التقاليد الثقافية التى تتعارض مع ثقافة الأغلبية
    بنلء علاقات عمل مع المنظمات الآخرى التى تخدم نفس المجموعات التى تعمل معها و ذلك لأغراض الإحالة و الإستشارة على حد سواء.

    العمل لتكون شاملًا

    و يعنى هذا العمل مع و الأستعداد لتوظيف أفراد من جميع الاعراق و الطبقات و القافات و الجنسيات و ما إلى ذلك. و يعنى أيضًا استخدام التنوع بشكل إبداعى من خلال تشجيع الأفراد على معرفة و تقدير تقاليد و أراء بعضهم البعص و ليكونوا مستعدين لمناقشتها بصراحة عندما يكون هناك صراع أو خلاف.


    اتخذ مسئوليات القيادة على محمل الجد و تحمل مسئولية تحقيقها
    شمل الوصف الوظيف لأحد مديرى إحدى المنظمات المجتمعية " تقبل النقد و تجاوز الثناء"، بصفتك قائد، فأنت مسئول عما يحدث تحت قيادتك مثل تحمل مسئولية قيام الآخرين بأداء وظائفهم و تحمل أخطائهم. يجب أن تحمل نفسك المسئولية. و بصفتك قائد أخلاقى، يجب أن تحمل نفسك المسئولية سواء بصورة رسمية أو غير رسمية و أن تكون مستعدًا للتعامل بشكل مباشر مع نتائج قراراتك و أفعالك.

    يعتبر تحمل المسؤولية و العمل على تصحيح الأخطاء و تحسين الأداء غير المقبول و التأكد من أن تعاملات المنظمة مع الجميع أخلاقية جزءًا من مهام القائد. إلقاء اللوم على الآخرين - على الرغم من ارتكاب الآخرين أخطاء أو الفشل في أداء مهامهم في مواقف محددة - لا ينفى مسؤولية القائد الشاملة عن التأكد من عدم حدوث هذه الأشياء، إذا نفى القائد مسئولية سيبدو كالجبان.


    محاولة الاستمرار فى زيادة كفائتك
    يعتمد الأفراد على القادة ليكونوا مؤهلين: فالقائد وراء الثقة التى تكمن فيهم و السبب وراء قيادتهم فى المقام الأول. إنها مسئوليتك كقائد أخلاقى لزيادة الكفاءة الخاصة بك، بحيث يمكنك الاستمرار فى تجيه المنظمة فى الإتجاه الصحيح، و يمكن للذين تقودهم مواصلة الثقة بقيادتك.

    إن الإعتراف و الإفصاح عن ما لا تجيده و ما تجيدة أو ما تفوض شخص آخر به هو جزء من المسئوولية.(قد يفكر عدد قليل من المديرين التنفيذيين فى التعامل مع الإدارة المالية لشركاتهم و هذا سبب وراء توظيفهم للموظفين الماليين) هناك جانب آخر من جوانب الكفاءة لا يتطلب مسئوليات لا يمكنك تحملها أو مهام التى لا يتوافر لديك الوقت أو الموارد للقيام بها.
    يمكن الحفاظ على الكفاءة و زيادتها بطرق عديدة. التعليم المستمر (الدورات الفعلية، إما في مؤسسة تعليمية أو عبر الإنترنت) ، و حضور المؤتمرات و ورش العمل و القراءة الاحترافية و الاجتماعات المنتظمة مع الآخرين في مناصب مشابهة لمناقشة قضايا القيادة و الحفاظ على مجلة الدروس المستفادة من العمل و اكتساب المعرفة و الأفكار من مجموعة متنوعة من الأفراد - يمكن استخدام كل هذه الطرق و غيرها لمساعدتك على أن تصبح قائدًا أكثر فعالية.

    تحتاج المنظمات و خاصة المنظمات المجتمعية إلى النمو و التغيير. يدرك القادة الأخلاقيون أنهم فعلوا ما بوسعهم أو عندما تحتاج المنظمة إلى شخص آخر للاستمرار فى التطوير.


    لا تكف عن إعادة البحث فى أخلاقياتك و قيادتك

    كما أشرنا عدة مرات فى هذا القسم، لا مجال لأن تنتهى القيادة الأخلاقية ــ فهى يتم ممارستها طوال الوقت و بمرور الوقت. تم إستدعاء سينسيناتوس، فى القرن الخامس قبل الميلاد من فلاحته ليصبح ديكتاتورًا لإنقاذ الجيش الرومانى من خطر الهزيمة. بعد أن هزم العدو بسرعة ، تخلى عن الديكتاتورية بعد 16 يومًا و عاد إلى مزرعته. و بكنة ظل قائدًا. لأن اصبح قائدًا فى نظر الجميع. و وفقًا لما نصه الكاتب الرومانى، ليفى، أنه تمت دعوته مرة آخرى ليكون دكتاتورًا بعد 20 سنة مضت عندما كان عمره يتجاوز 80 عامًا.


    الملخص

    إن القيادة شرف و مسئولية تتطلب تعاملًا جيدًا من أولئك الذين يمارسونها سواء بشكل رسمى أو غير رسمى. و من أعلى قائمة المطالب، أن تكون أخلاقية سواء فى الحياة الشخصية أو فى القيادة ، و لأن القادة هم نماذج تحتذى بها سواء أرادو ذلك أم لا
    تتطلب القيادة الأخلاقية من القائد إطارًا أخلاقيًا مترابطًا، الذى من شأنه أن يوجه قرارتها و أفعالها طوال الوقت و ليس فقط فى حالات محددة. و من بين أهم الخصائص التى تميز القائد الأخلاقى هى الانفتاح و الصدق، الرغبة فى جعل مناقشات و قرارات جزءًا منتظمًا من المحادثة و الثقافة التنظيمية أو الجماعية و الرغبة فى توجيه الآخرين إلى القيادة و الدافع للمحافظة على الكفاءة و زيادتها و القدرة على قبول و مراعاة جدية التعليقات الإيجابية و السلبية و القدرة على وضع المصلحة الشخصية جانبًا لصالح القضية أو المنظمة الاستخدام المناسب للسلطة.
    أخيراً، و ربما الأهم ، لا يتوقف الثائد الأخلاقي عن إعادة النظر في افتراضاته الأخلاقية و ما يعنيه أن يكون قائداً أخلاقياً. مثل الكثير من المهام الهامة الأخرى ، فإن الحفاظ على القيادة الأخلاقية أمرًا مستمر مدى الحياة.


    التعديل الأخير تم بواسطة HeaD Master; الساعة 07-02-2018, 02:08 PM.

المواضيع ذات الصلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة HeaD Master, اليوم, 12:46 AM
ردود 0
9 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HeaD Master
بواسطة HeaD Master
 
أنشئ بواسطة HeaD Master, اليوم, 12:32 AM
ردود 0
4 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HeaD Master
بواسطة HeaD Master
 
أنشئ بواسطة HeaD Master, 06-12-2021, 10:30 PM
ردود 0
10 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HeaD Master
بواسطة HeaD Master
 
أنشئ بواسطة HaMooooDi, 06-04-2021, 12:29 AM
ردود 0
32 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HaMooooDi
بواسطة HaMooooDi
 
أنشئ بواسطة HeaD Master, 05-06-2021, 11:06 PM
ردود 0
21 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة HeaD Master
بواسطة HeaD Master
 
sisli escort mecidiyekoy escort
bodrum escort
replica watches
antalya escort bayan
يعمل...
X